بكين: انفجارات شيجيازوانغ عمل مدبر   
السبت 1421/12/23 هـ - الموافق 17/3/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
  جنود صينيون ينقلون عددا من المصابين في الانفجارات 

قالت الشرطة إن الانفجارات الأربعة التي وقعت في شمالي الصين أمس الجمعة هي اعتداءات مدبرة. ونشرت الصحف الرسمية اسم مشتبه به فار من وجه العدالة قالت إنه المتهم الرئيسي في الانفجارات.

وقال متحدث باسم شرطة المدينة إن المشتبه به ويدعى جين روشاو يعاني من الصمم وملاحق بتهمة قتل صديقته. ونشرت صحيفتان حكوميتان للمتهم مع إعلان عن مكافأة بقيمة 50 ألف يوان (6 آلاف دولار) لمن يدلي بمعلومات للقبض عليه.

بناية سكنية تهدمت بفعل الانفجار 
ويعتقد بأن العشرات قد قتلوا وأصيب عدد كبير من الناس نتيجة سلسلة من الانفجارات وقعت في مجمع للشقق السكنية تؤوي عمالا وعائلاتهم في مدينة شيجيازوانغ الصناعية عاصمة إقليم هيبي في شمالي الصين.

وبينما قالت السلطات الصينية إن 18 شخصا على الأقل قتلوا في هذه الانفجارات، أكدت منظمة لحقوق الإنسان تتخذ من هونغ كونغ مقرا لها أن عدد القتلى قد يصل إلى مائتي شخص بينهم أطفال ونساء.

ويأتي هذا التضارب بعد أن طوقت الشرطة الصينية مواقع الانفجارات وفرضت حظرا على دخول الصحفيين. كما أغلقت الشرطة المدينة التي يقطنها 1.3 مليون نسمة بأكملها وقامت بعمليات تمشيط واسعة. وعرض التلفزيون الصيني صورا لرجال الإنقاذ وهم يبحثون في أنقاض مبنى دمر عن آخره ومبنى آخر دمر قسم كبير منه في المدينة التي تبعد 300 كلم جنوبي غربي العاصمة بكين.

وتسري إشاعات بين الناس بأن مصدر الانفجارات هو عمليات فساد داخل الحزب الشيوعي الحاكم أو عمال تم تسريحهم أخيرا من وظائفهم، أوعصابات سرية. وتعتبر مدينة شيجيازوانغ هي مركز صناعات الغزل والنسيج القطنية في الصين.

ويقول صحفيون محليون إن رئيس بلدية المدينة أقيل في وقت سابق من هذا العام بعد اتهامه بجرائم اقتصادية.  يشار إلى أن هذه هي المرة الثانية في ستة شهور التي تتعرض فيها المدينة لتفجيرات، ففي سبتمبر/أيلول الماضي هزت مجموعة من القنابل محلية الصنعة المدينة وأسفرت عن جرح شخصا. وأعدم المتهم الذي كان يحاول ابتزاز المال، بعد إدانته بالتورط في التفجيرات. 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة