دوفيلبان يدعو طهران للتوقيع على البروتوكول النووي   
الجمعة 1424/2/23 هـ - الموافق 25/4/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

دومنيك دوفيلبان وكمال خرازي بعد ختام مؤتمرهما الصحفي في طهران (الفرنسية)
دعا وزير الخارجية الفرنسي دومنيك دوفيلبان إيران إلى توقيع بروتوكول ملحق باتفاقية منع انتشار الأسلحة النووية.

وقال دو فيلبان في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الإيراني كمال خرازي في طهران إن إجراءات إيران الواثقة يجب أن تستمر بما في ذلك التوقيع على هذا البروتوكول، ورحب بإعلان الرئيس الإيراني محمد خاتمي أن بلاده لا تسعى لتطوير أسلحة نووية وأن حيازتها للقوة النووية لأغراض سلمية فقط.

وفي موضوع حقوق الإنسان رحب دوفيلبان أيضا بالتقدم الملحوظ في هذا المجال، وعبر عن أمله في أن يتواصل ذلك. ودعا الوزير الفرنسي من جهة أخرى إلى رفع العقوبات المفروضة على العراق منذ غزوه للكويت عام 1990.

من جانبه نفى خرازي تدخل إيران في العراق، وحذر القوات الأميركية التي تقوم بدوريات على طول الحدود العراقية مع إيران من دخول الأراضي الإيرانية. وقال إن إيران ستدافع عما وصفه بالخط الأحمر الذي يمثل امتداد الحدود بين البلدين.

وكانت القوات الأميركية أعلنت الأربعاء عن تسيير دوريات من المارينز منذ الاثنين الماضي على طول الحدود مع إيران للحيلولة دون حدوث عمليات توغل إيرانية محتملة، و"للحفاظ على وحدة وسلامة أراضي العراق".

من ناحية ثانية نفى وزير الخارجية الإيراني المزاعم الأميركية بتدخل طهران في شؤون العراق وسعيها لتعزيز الدور السياسي للشيعة العراقيين.

وقال خرازي إن إيران لا تصر على دور للشيعة، وترى أن العرقيات والإثنيات العراقية متساوية ويجب أن تلعب جميعا دورا في عراق ديمقراطي. وأوضح خرازي أن علماء الإسلام الإيرانيين استخدموا نفوذهم لدى شيعة العراق للابتعاد عن العنف والتفكير في الوحدة والتحرك قدما صوب تشكيل حكومة ديمقراطية حرة.

وطلبت الولايات المتحدة أمس من إيران عدم التدخل في شؤون العراق وتعزيز المصالح الإيرانية في هذا البلد. وقال المتحدث باسم البيت الأبيض آري فليشر إن الولايات المتحدة عبرت عن قلقها بعد ورود معلومات عن تسلل عملاء إيرانيين إلى العراق, مشيرا إلى أنه تم إبلاغ هذه المخاوف إلى السلطات الإيرانية.

ونقلت صحيفة نيويورك تايمز عن مسؤولين أميركيين قولهم إن عملاء مدربين في إيران عبروا إلى جنوبي العراق لدعم زعماء شيعة مؤيدين لطهران والدعوة لإقامة نظام إسلامي في هذا البلد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة