أبو ظبي تنظم مؤتمرا للتحولات العالمية بالوطن العربي   
الثلاثاء 1427/2/6 هـ - الموافق 7/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 4:11 (مكة المكرمة)، 1:11 (غرينتش)

شرين يونس-أبو ظبي
ينظم مركز الإمارات للدراسات والبحوث الإستراتيجية مؤتمره السنوي الحادي عشر تحت عنوان "التحولات الراهنة ودورها المحتمل في إحداث التغيير في العالم العربي" خلال الفترة ما بين 12 إلى 14 مارس/آذار الجاري.

ويبحث المؤتمر التطورات السياسية وطبيعة الإصلاحات الجارية في الوطن العربي في ضوء التغييرات العالمية خلال الأعوام القليلة الماضية.

كما سيناقش عددا من المحاور منها انعكاس وجود جيل جديد من القادة العرب على توليد مواقف ورؤى جديدة، كذلك مناقشة طبيعة التغيير في السياسات العربية المعاصرة، ونمط الإصلاحات الجارية في البيئة السياسية العربية، وتشخيص معوقات وقوى الدفع التي تصاحبها، بالإضافة إلى دراسة موقع المؤسسات في السياسات العربية، خاصة المنظمات العابرة للحدود الوطنية والمؤسسات غير الحكومية.

وأعلنت عايدة الأزدي نائبة مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الإستراتيجية لشؤون خدمة المجتمع في مؤتمر صحفي عقد اليوم للإعلان عن تفاصيل المؤتمر، أن اختيار هذا الموضوع جاء استجابة للضغوط المتزايدة الداعية للتغيير على كافة الصعد السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وآثارها على البلدان العربية عامة.

وذكرت الأزدي أن أهم هذه الضغوط تغير المفاهيم والمدركات في البلدان العربية على وجه التحديد والعالم أجمع عموما، وشيوع ظاهرة العولمة، وتوالي انعكاسات أحداث 11 سبتمبر/أيلول 2001، وظهور جيل جديد من القيادات العربية.

وأضافت بأن المشاركين في المؤتمر سيعكفون على تدارس العلاقة القائمة بين هذه التحولات الراهنة وآثارها على مسار تطور المجتمعات العربية وتقدمها.

كما سيقومون بدراسة الأوضاع الراهنة فيما يتعلق بالتحول الديمقراطي على امتداد الوطن العربي، وإلقاء الضوء على العراق باعتباره نموذجا لإحلال الديمقراطية في المنطقة، وكذلك دراسة مساهمة الفرد في إطار المجتمع الإسلامي، ثم تقييم مدى فاعلية الضغوط الخارجية في دفع عجلة الإصلاحات الداخلية.

منظور اجتماعي
وسيبحث المؤتمر أيضا من المنظور الاجتماعي دور التعليم في العالم العربي وتأثيراته على التنمية الإقليمية وتعزيز التغيير الاجتماعي، وكذلك دراسة دور المرأة في تعزيز إيجاد مجتمع حديث ومتطور، وتحديد معالم الصورة المستقبلية للتركيبة الديمغرافية في البلدان الخليجية.

ويستضيف المؤتمر عددا من الأكاديميين والخبراء الدوليين، منهم الدكتور برهان غليون مدير مركز الدراسات الشرقية المعاصرة بفرنسا، والدكتور كلوفيس مقصود مدير مركز الجنوب العالمي بالجامعة الأميركية، وعبد الرحمن العطية الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربي.

كما يستضيف الدكتور غارى هارت المرشح السابق لرئاسة الولايات المتحدة الأميركية، وعضو مجلس الشيوخ سابقا، وياسر عبد ربه وزير الثقافة والإعلام السابق بالسلطة الوطنية الفلسطينية، والدكتور محمد بن علي كومان الأمين العام لمجلس وزارء الداخلية العرب، والدكتور إبراهيم قويدر المدير العام لمنظمة العمل العربية، والدكتورة رفيعة غباش رئيسة جامعة الخليج العربي بمملكة البحرين.
ـــــــــــ
مراسلة الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة