ترحيل عالمة اجتماع صينية إلى الولايات المتحدة   
الخميس 6/5/1422 هـ - الموافق 26/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
مبنى محكمة الشعب الابتدائية في بكين
حيث صدر الحكم ضد غاو زهان

أطلقت بكين سراح عالمة الاجتماع الصينية غاو زهان التي حكم عليه أمس الأول بالسجن عشر سنوات بتهمة التجسس لصالح تايوان. ورحلت زهان على الفور إلى الولايات المتحدة في الوقت الذي أطلق فيه سراح شاب صيني آخر اتهم أيضا بالتجسس.

وقد طردت الصين غاو زهان المقيمة رسميا في الولايات المتحدة بعد الحكم عليها بالسجن عشر سنوات بتهمة التجسس. وقد توجهت غاو صباح اليوم إلى الولايات المتحدة. كما أفرجت بكين لأسباب صحية عن المواطن الصيني المقيم في الولايات المتحدة كين كوانمغوانغ الذي حكمت عليه بالسجن عشر سنوات بالتهمة نفسها.

وأصدرت وزارة الخارجية الصينية بيانا اتهمت فيه كين وغاو بأنهما ينتميان إلى مجموعة تجسس تايوانية وبأنهما قاما بنشاطات تجسس استهدفت الصين. وأضافت الوزارة أنه نظرا لحالتهما الصحية وطلبهما الإفراج عنهما فإن الهيئات المعنية قررت إرسالهما إلى الخارج لتلقي العلاج الطبي. وتعاني غاو من مشاكل في القلب استدعت دخولها المستشفى الأسبوع الماضي.

وقد رحب وزير الخارجية الأميركي كولن باول بالإفراج عن عالمة الاجتماع الصينية غاو زهان، وقال فور علمه بمغادرتها بكين إنه سعيد جدا بهذا النبأ.

لي شاومين
وجاء ترحيل زهان وإطلاق سراح المواطن الصيني الآخر بعد يوم واحد فقط من ترحيل الأكاديمي الأميركي المنحدر من أصل صيني لي شاومين عقب إدانته بالتجسس، وقد وصل شاومين إلى الولايات المتحدة. وأوضحت وزارة الخارجية الصينية في بيان أن الترحيل جاء تنفيذا لحكم قضائي صدر ضده في الـ14 من الشهر الجاري.

وكان لي شاومين قد أدين بتهمة التجسس لصالح تايوان وحكم عليه بالإبعاد من الصين، وذلك بعد خمسة أشهر من اعتقاله جنوبي البلاد. وذكرت وكالة أنباء الصين الجديدة في حينه أن محكمة الشعب أصدرت حكمها في القضية التي ألقت بظلالها على العلاقات الأميركية الصينية بناء على أدلة عرضت على المحكمة. وأوضحت أن لي شاومين قبل مهام من منظمة تجسس تايوانية وجمع معلومات لها أضرت بأمن الصين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة