روسيا ترفض إنشاء محكمة جرائم حرب بالشيشان   
الخميس 1/2/1424 هـ - الموافق 3/4/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

شخصان يتفحصان جثث مواطنين قتلوا في عمليات للجيش الروسي بالشيشان (أرشيف)
نددت روسيا بشدة اليوم باقتراح لجنة أوروبية لحقوق الإنسان بإمكانية تشكيل محكمة لجرائم الحرب في جمهورية الشيشان المضطربة، ووصفت الاقتراح بأنه "ضار سياسيا".

وقال سيرغي ياسترجيمبسكي المتحدث باسم الكرملين لشؤون الشيشان إن هذا التحرك من جانب المجلس الأوروبي يمثل تجاهلا للتغيرات في الجمهورية، والتأييد الكاسح في الاستفتاء الذي أجري الشهر الماضي على دستور يبقي الشيشان داخل روسيا.

وأضاف المتحدث الروسي في بيان "هذا القرار ضار سياسيا لأنه يتعارض مع التطورات الجديدة السائدة في الموقف السياسي في الشيشان الذي يشير إلى السلام والاستقرار".

ونقلت وكالة أنباء إنترفاكس عن سيرغي فريدينسكي نائب المدعي العام في روسيا تنديده بالقرار الذي صدر أمس الأربعاء ووصفه بأنه "يفتقر لجميع الأسس القانونية". وقال "إنه تدخل صارخ في التشريعات التي تحكم العدالة والنظام القانوني في روسيا".

وأيد برلمان المجلس الأوروبي أمس إنشاء محكمة لجرائم الحرب إذا لم تتحسن صورة حقوق الإنسان في الشيشان.

وكثيرا ما وجهت جماعات حقوقية الاتهامات إلى القوات الروسية باللجوء إلى وسائل وحشية ضد المدنيين أثناء حربها مع المقاتلين الشيشان والمستمرة منذ نحو عشر سنوات، مما أدى إلى مقتل عشرات الآلاف من الأشخاص بسبب القصف العشوائي والقتل المتعمد والتعذيب.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ومسؤولون روس آخرون ادعوا أن الاستفتاء، الذي شكك عدد من المحللين في صحة نتائجه، يعد دليلا على أن مواطني الشيشان يريدون السلام وأن يستمر الحكم في إطار روسيا.

ويمثل الاستفتاء الذي أجري يوم 23 مارس/ آذار الماضي الركيزة الأساسية لخطة بوتين من أجل إيجاد تسوية سياسية من جانب واحد ودون إجراء محادثات مع الرئيس الشيشاني المنتخب أصلان مسخادوف.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة