السفير الهندي بباكستان يؤكد أن السلام ممكن   
الأربعاء 1424/5/17 هـ - الموافق 16/7/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

السفير الهندي شيفشانكار مينون لحظة عبوره الحدود الباكستانية (أ ف ب)
قال السفير الهندي المعين في إسلام آباد شيفشانكار مينون إن مهمته هي تهيئة الأجواء للسلام والعلاقات الودية مع باكستان، مشيرا إلى أن وصوله إلى باكستان دليل على وجود تطورات إيجابية.

وقال مينون لحظة عبوره النقطة الحدودية بين باكستان والهند إنه "بعد تعيين دبلوماسيين لدى الجانبين سيجري مزيد من المفاوضات، لاشك في أن السلام ممكن". وعمل مينون سفيرا للهند في إسرائيل وسريلانكا والصين ويعتبر واحدا من أبرز دبلوماسيي الهند.

ووافقت باكستان والهند على استئناف العلاقات الدبلوماسية الكاملة بعد أن قال رئيس الوزراء الهندي أتال بيهاري فاجبايي إنه سيبذل محاولة أخيرة لصنع السلام مع باكستان أثناء فترة رئاسته الحالية والأخيرة للحكومة. وكان السفير الباكستاني وصل إلى نيودلهي الشهر الماضي.

ويأتي وصول مينون بعد أيام من استئناف الهند وباكستان الرحلات البرية عبر معبر واغا الحدودي الوحيد المفتوح حاليا بين البلدين.

وكان البلدان قد قطعا روابط الطرق البرية والسكك الحديدية والرحلات الجوية وخفضا التمثيل الدبلوماسي بعد هجوم استهدف البرلمان الهندي في ديسمبر/ كانون الأول 2001 اتهمت الهند جماعات مسلحة تقيم في باكستان بارتكابه.

ويأتي استئناف خدمات الحافلات بين البلدين بعد سلسلة من الخطوات التي تهدف إلى تمهيد الطريق لمحادثات السلام، ولكن لم يحدد أي موعد لاستئناف الرحلات الجوية أو رحلات القطارات. وأكدت دول في منطقة جنوب آسيا في وقت سابق من هذا الشهر أن زعماءها سيجتمعون في قمة تعقد بإسلام آباد في يناير/ كانون الثاني مما يتيح فرصة لإجراء محادثات على أعلى مستوى بين الهند وباكستان على هامش القمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة