حماس تعد آلاف المقاتلين لمواجهة اجتياح غزة   
السبت 1428/9/17 هـ - الموافق 29/9/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:18 (مكة المكرمة)، 21:18 (غرينتش)

حماس توعدت إسرائيل برد قاس إذا أقدمت على اجتياح غزة (رويترز)

أعلن نزار ريان أحد كبار القادة في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في غزة أن 50 ألف مسلح فلسطيني ومئات الاستشهاديين جاهزون لصد أو على الأقل إعاقة أي اجتياح إسرائيلي على نطاق كبير لقطاع غزة.

وتوعد ريان إسرائيل برد مؤلم إذا أرسلت قوات ودبابات بأعداد كبيرة، مشيرا إلى وجود أكثر من 400 استشهادي يرتدون الأحزمة الناسفة بانتظار الدبابات الإسرائيلية.

وقال ريان في تصريحات نقلها موقع إلكتروني قريب من حماس "ما بدا مفاجئا للقيادات العسكرية في حماس هو تطوع نحو 200 فتاة من أعضاء الحركة لحمل المتفجرات والتصدي للدبابات الإسرائيلية".

في حين تشير تقديرات المخابرات الإسرائيلية إلى أن حماس حشدت على الأقل 20 ألف مقاتل مدربين على استخدام أنواع من الأسلحة الصغيرة.

وتأتي استعدادات حماس هذه لمواجهة التهديدات الإسرائيلية بشن هجوم بري كبير على غزة لوضع حد للصواريخ التي يطلقها ناشطون فلسطينيون عبر الحدود، والتي لم يحدث أي انخفاض ملموس في إطلاقها رغم المزيد من الضربات الجوية والمحدودة وتوغلات القوات الخاصة.

12 شهيدا سقطوا في التوغل الإسرائيلي خلال اليومين الماضيين (رويترز)
لكن المسؤولين الإسرائيليين يقولون إن مثل هذه المهمة في قطاع غزة المكتظ بالسكان ستعني خسائر كبيرة في صفوف الجانبين، وهو ثمن ربما لا تكون إسرائيل مستعدة لدفعه بالنظر إلى إجمالي عدد القتلى المنخفض نسبيا بسبب الصواريخ الفلسطينية البدائية الصنع والقصيرة المدى.

كما أن توغلا إسرائيليا كبيرا في غزة قد يؤدي خلال الأسابيع القادمة إلى تعقيد الخطط المتعلقة بمؤتمر سلام الشرق الأوسط الذي ترعاه الولايات المتحدة والمقرر عقده في نوفمبر/تشرين الثاني القادم.

وضمن وجهة النظر هذه قال ماتان فيلناي نائب وزير الدفاع الإسرائيلي إن هناك الكثير من الأشياء التي يجب وضعها بالاعتبار قبل القيام بعملية من هذا النوع، مؤكدا أن القمة المرتقبة واحدة من ضمن هذه الأشياء.

وكان 12 فلسطينيا قد استشهدوا في اليومين الماضيين خلال توغل إسرائيلي في قطاع غزة، هو الأكبر من نوعه منذ سيطرة حماس على القطاع الذي أعلنته إسرائيل كيانا معاديا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة