كتائب القذافي تواصل قصف الجبل الغربي   
الثلاثاء 30/5/1432 هـ - الموافق 3/5/2011 م (آخر تحديث) الساعة 14:56 (مكة المكرمة)، 11:56 (غرينتش)

ميناء مصراتة بيد الثوار لكنه مغلق بسبب القصف (الجزيرة)

واصلت كتائب القذافي قصفها الشديد للمناطق التي يسيطر عليها الثوار في الجبل الغربي الليلة الماضية، في حين قال متحدث باسم الثوار إنهم صدوا هجوما بالدبابات على مدينة مصراتة وسط أنباء عن سقوط 55 مدنيا بين قتيل وجريح.
 
وأكد الثوار أن مدينة الزنتان التي يسيطرون عليها تعرضت للقصف بعشرة صواريخ على الأقل من جانب كتائب القذافي المتمركزة إلى الشمال من المدينة الواقعة في غربي ليبيا، كما أكدت وكالة رويترز أن بلدات الأمازيغ القريبة من الحدود مع تونس تعرضت للقصف هي الأخرى.

في الأثناء ذكرت مصادر خاصة للجزيرة أن الكتائب تستخدم صواريخ انشطارية تم نصبها في بوابة غرب ككلة ويصل مداها إلى نحو مئة كيلومتر.

وأضافت المصادر أن منطقتي يفرن والقلعة تعانيان من ظروف إنسانية صعبة بسبب الحصار الذي تفرضه عليها الكتائب ويمنع من وصول مواد الإغاثة إليها.

كما نقلت رويترز عن نازحين أن عددا من البلدات في هذه المنطقة على وشك مواجهة مجاعة حيث أشارت الوكالة إلى أن منطقة الجبل الغربي ومعظم سكانها من الأمازيغ انضمت إلى التحركات المناهضة للعقيد معمر القذافي قبل نحو شهرين ومنذ ذلك الوقت وهي تتعرض للهجوم من جانب كتائب القذافي.

وتضيف رويترز، أنه "مثل باقي الجماعات المناهضة للقذافي في مناطق أخرى من ليبيا، يريد المعارضون في الجبل الغربي المزيد من الغارات الجوية التي يشنها حلف شمال الأطلسي "ناتو".

الميناء مغلق
على صعيد آخر، قال متحدث باسم الثوار الليبيين إنهم صدوا هجوم دبابات تابعة لكتائب القذافي على مصراتة كما دُمرت إحدى هذه الدبابات في غارة جوية لحلف شمال الأطلسي على الكتائب، غير أن ميناء مصراتة لا يزال مغلقا.

وتركز القتال أمس قرب مطار المدينة الذي ما زالت قوات القذافي تسيطر عليه، كما قصفت هذه القوات الميناء الذي يسيطر عليه الثوار بالصواريخ والقذائف مما أدى لتعطيل عمليات توصيل الإمدادات عن طريق البحر للمدينة المحاصرة.

طرابلس أكدت مقتل الابن الأصغر للقذافي في غارة للناتو (الجزيرة)
وقامت كاسحات ألغام تابعة للناتو بتدمير لغمين من ثلاثة زرعتها كتائب القذافي، لكنها ما زالت تبحث عن الثالث في حين تقول منظمة الهجرة الدولية إن سفينة مساعدات تنتظر قبالة مصراتة حتى يتوقف القصف ويكتمل إزالة الألغام كي تحاول تسليم شحنتها ثم تجلي نحو ألف من الأجانب والجرحى الليبيين.

وقد ناشد عبد الحفيظ غوقة المتحدث باسم المجلس الوطني الانتقالي حلف الناتو أن يكثف ضرباته لقوات القذافي قرب مصراتة قائلا إنها تحاول تدمير الميناء، وتستعد لشن هجوم جديد.

وتحدثت مصادر للجزيرة عن سقوط 55 مدنيا من سكان المدينة بين قتيل وجريح في معارك وقصف أمس، في حيث نقلت وكالة رويترز عن مقيم بالمدينة المحاصرة أن سجلات طبية تشير إلى مقتل 110 من المدنيين والثوار وإصابة 350 آخرين في الفترة منذ 24 أبريل/نيسان الماضي.

جاء تجدد قصف مصراتة في أعقاب غارة جوية لقوات الحلف على مجمع للقذافي في العاصمة طرابلس ليل السبت أسفر عن مقتل ابنه سيف العرب (29 عاما) وثلاثة من أحفاده مما أثار هجمات من جانب حشود غاضبة على السفارتين البريطانية والفرنسية والبعثة الدبلوماسية الأميركية.

وقد شيع الآلاف جثمان سيف العرب أمس بحضور اثنين من إخوته هما محمد وسيف الإسلام، في حين لم يظهر معمر القذافي أثناء الجنازة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة