انتخابات مصر بيومها الأخير وسط إقبال ضعيف   
الأربعاء 20/2/1437 هـ - الموافق 2/12/2015 م (آخر تحديث) الساعة 12:05 (مكة المكرمة)، 9:05 (غرينتش)

تختتم اليوم الأربعاء جولة الإعادة للمرحلة الثانية والأخيرة من انتخابات مجلس النواب في مصر التي شهدت في يومها الأول إقبالا ضعيفا من الناخبين.

وأظهرت لقطات تلفزيونية خلال ساعات الاقتراع العديد من لجان الانتخاب في أكثر من محافظة بينها القاهرة، وقد تردد عليها عدد قليل من الناخبين بينما تولى رجال من الجيش والشرطة مهمة تأمين اللجان. 

وذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية (أش أ) أن نسبة التصويت في اليوم الأول (الثلاثاء) من جولة الإعادة للمرحلة الثانية بمحافظة الإسماعيلية في شمال شرق البلاد بلغت قرابة 9.5%.

وشهدت اللجان الانتخابية في الدقهلية (شمال القاهرة) هي الأخرى "إقبالا محدودا" -وفق المصدر- حيث بلغت نسبة الحضور 7% فقط من جملة الناخبين. أما في الغربية فلم تتجاوز النسبة 6%.

وجاء الإقبال على صناديق الاقتراع في اليوم الأول في شمال سيناء أكبر نسبيا بمعدل بلغ 19.02%.

وكان ائتلاف "في حب مص") الداعم للرئيس عبد الفتاح السيسي حصد جميع المقاعد المخصصة لنظام القوائم، وعددها 120 مقعدا، بعد حصوله بالجولة الأولى من المرحلة الثانية على ستين مقعدا. 

وسبق للائتلاف أن حصل على ستين مقعدا أيضا بالمرحلة الأولى من الانتخابات التي جرت في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وكان رئيس اللجنة العليا للانتخابات أيمن عباس قال الأربعاء الماضي إن نسبة المشاركة في التصويت خلال الجولة الأولى من المرحلة الثانية -التي أجريت الأحد والاثنين الماضيين- بلغت 29.83%، وهو ما يبرز ضعف الإقبال. 

وحقق داعمو السيسي فوزا ساحقا بالمرحلة الأولى في غياب جماعة الإخوان المسلمين المحظورة منذ نهاية 2013 عن المشهد، ومقاطعة أحزاب اشتراكية وليبرالية للانتخابات. 

ويضم البرلمان الجديد 568 عضوا منتخبا بينهم 448 نائبا بالنظام الفردي، و120 بنظام القوائم. ولرئيس الدولة تعيين ما يصل إلى 5% من عدد الأعضاء. 

ويتوقع أن تعلن القائمة النهائية لجميع أعضاء البرلمان الجديد يوم 20 ديسمبر/كانون الأول الجاري.

والانتخابات البرلمانية هي الخطوة الأخيرة في خارطة طريق أعلنها الجيش بعد عزل الرئيس المنتخب محمد مرسي في يوليو/تموز 2013.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة