صنعاء تحسم السبت المقبل قضية الناقلة الفرنسية   
الأحد 1425/8/19 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 23:22 (مكة المكرمة)، 20:22 (غرينتش)

النيران تشتعل في ليمبورغ إثر الهجوم (الفرنسية-أرشيف)
تصدر محكمة صنعاء الجزائية يوم السبت المقبل حكمها بحق 15 متهما بتفجير ناقلة النفط الفرنسية ليمبورغ عام 2002 والتخطيط لمهاجمة أهداف غربية في اليمن.

وغاب عن جلسة المرافعات الختامية محامو 12 متهما احتجاجا على إجراءات سير المحاكمة. وأثار قرار المحكمة الجزائية المختصة بشؤون الأمن القومي احتجاج محامي الدفاع.

وقال فؤاد الدبعي محامي اثنين من المتهمين إن جلسة المرافعة الختامية حددت قبل موعدها حيث لم يتمكن محامو الدفاع من تقديم كافة دفوعهم وردودهم على التهم وأدلة الاتهام.

وأوضح أن النيابة العامة أرادت بذلك أن تنهي القضية بهذه الطريقة حتى لا يتم الكشف عن المخالفات التي ارتكبتها أو التي ارتكبت بحق هؤلاء المتهمين منذ اعتقالهم قبل سنتين تقريبا.

وتتراوح أعمار الموقوفين اليمنيين بين 23 و27 سنة, وهم متهمون أيضا بتشكيل مجموعة مسلحة تعرض الأمن القومي للخطر والقيام بما وصف بأعمال "إرهابية وعمليات قتل تسيء إلى علاقات البلد (اليمن) بالخارج".

وإلى جانب ناقلة النفط الفرنسية شملت لائحة الاتهام محاولة الهجوم على سفير الولايات المتحدة السابق في صنعاء إدموند هال وسفارات أجنبية في صنعاء. وهم متهمون أيضا بتنفيذ هجمات على مقار الاستخبارات اليمنية وعمليات قتل لرجال الشرطة.

وأدى الهجوم على الناقلة الفرنسية في أكتوبر/ تشرين الأول 2002 لمقتل بحار بلغاري وجرح 12 وإلحاق أضرار مادية جسيمة بالسفينة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة