مغتربو ليبيا يصوتون لاختيار لجنة إعداد الدستور   
الأحد 1435/4/16 هـ - الموافق 16/2/2014 م (آخر تحديث) الساعة 3:20 (مكة المكرمة)، 0:20 (غرينتش)
الانتخابات داخل ليبيا ستجري في 20 فبراير/شباط الحالي (الجزيرة)
بدأ الليبيون المقيمون في الخارج التصويت في انتخابات لاختيار أعضاء الهيئة التأسيسية لإعداد الدستور، وأعلن رئيس الوزراء علي زيدان تشكيل فريق وزاري لمتابعة الانتخابات المقررة أن تتم في ليبيا في 20 فبراير/شباط، فيما تستعد المدن الليبية لإحياء الذكرى الثالثة لثورة 17 فبراير.

وشارك أفراد الجالية الليبية في عدد من العواصم العالمية في الانتخابات وتوجهوا إلى مكاتب الاقتراع على مستوى الممثليات الدبلوماسية للإدلاء بأصواتهم، في أول يوم من العملية التي تستمر ثلاثة أيام.

وقد توافد الليبيون على سفارتي بلادهم فى المملكة المتحدة وإيرلندا، ويقدر عدد الليبيين المسجلين لدى السفارة الليبية في المملكة المتحدة وإيرلندا بنحو 2000 شخص. وقالت السلطات القنصلية الليبية إنها سعت لاتخاذ كل الإجراءات التي من شأنها تسهيل عملية التصويت، التي تشرف عليها لجنة مستقلة.

وشهدت السفارة الليبية فى العاصمة التونسية إقبالا كبيرا من أبناء الجالية الليبية المقيمة في تونس للإسهام في اختيار ستين عضوا، هم عدد الهيئة التأسيسية لإعداد دستور ليبيا.

وفي السفارة الليبية بماليزيا بدأت أولى عمليات الاقتراع لانتخاب لجنة صياغة الدستور بإشراف كل من منظمة الهجرة الدولية والمفوضية العليا للانتخابات الليبية، ومراقبة ممثلين عن مؤسسات المجتمع المدني.

ويقدر عدد من يحق لهم التصويتُ في ماليزيا بنحو 5000، وهذه هي المرّةُ الأولى أن تجرى انتخابات للمغتربين الليبيين في ماليزيا وجنوب شرقي آسيا. وقد عبر ممثلون عن الجالية الليبية عن رضاهم عن سير العملية الانتخابية وأعربوا عن أملهم بأن يؤسس انتخاب لجنة الدستور لدولة ديمقراطية حديثة.

زيدان أعلن تشكيل فريق وزاري لمتابعة انتخابات اللجنة التأسيسية (غيتي)

فريق وزاري
من جانبه أعلن رئيس الوزراء الليبي علي زيدان تشكيل فريق وزاري لمتابعة انتخابات اللجنة التأسيسية والمزمع إجراؤها في العشرين من الشهر الجاري، فيما أكد نوري العبار رئيس المفوضية الوطنية العليا للانتخابات، أن مكاتب التصويت أصبحت جاهزة ومزودة بجميع احتياجاتها.

ووفقا لخريطة الطريق التي أقرها المؤتمر الوطني العام بليبيا مؤخرا ستعمل اللجنة التأسيسية لإعداد الدستور على استكمال أعمالها في غضون ثلاثة أشهر من بداية أعمالها، وفي حال فشل أعضائها في التوافق على دستور جديد في تلك المدة ستتم الدعوة إلى انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة.

ويتزامن البدء في التصويت لاختيار أعضاء اللجنة التأسيسية مع الاستعداد للاحتفال بالذكرى الثالثة للثورة الليبية التي انطلقت في 17 فبراير/2011 وأدت إلى الإطاحة بالعقيد الراحل معمر القذافي.

وبدأت جميع المدن الليبية الاستعداد للاحتفاء بهذه الذكرى، التي تأتي في ظل استمرار تردي الوضع الأمني، وتزايد حالة الاستقطاب بين مختلف الأطراف السياسية على خلفية قرار المؤتمر العام لتمديد فترة ولايته حتى ديسمبر/كانون الأول المقبل.

مطار سبها
من جهة أخرى أفاد مراسل الجزيرة في ليبيا نقلا عن غرفة عمليات الجنوب المكلفة بتأمين مدينة سبها بأن القوة الثالثة التابعة للغرفة تسلمت رسميا مطار سبها من قبائل التبو التي تمركزت فيه في الأيام الماضية. وقد انسحب اللواء السادس مشاة أيضا من قلعة سبها التاريخية بعد اتفاق بين غرفة عمليات الجنوب وأطراف النزاع من قبائل التبو وقبائل أولاد سليمان.

وفي زليتن قال مسؤول محلي إن عددا من السجناء فروا من معتقل في المدينة يوم الجمعة نتيجة التغطية الأمنية الضعيفة، وقال الناطق باسم المجلس المحلي لزليتن حسن بن سوفيا لأسوشيتد برس إن أربعة حراس فقط كانوا يشرفون على حراسة السجن الذي يتواجد فيه 220 معتقلا.

وأوضح أن السجناء طلبوا دخول طبيب واستغلوا فرصة فتح الأبواب وهاجموا الحراس ولاذوا بالفرار، وأشار إلى أن 96 سجينا خرجوا من المعتقل وأعيد 19 منهم من بينهم جريحان أصيبا بالرصاص الذي أطلقه الحراس لمنع المساجين من الهرب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة