مذكرة سرية: الحرب على العراق أججت الإرهاب في بريطانيا   
الأحد 1427/10/6 هـ - الموافق 29/10/2006 م (آخر تحديث) الساعة 9:13 (مكة المكرمة)، 6:13 (غرينتش)

مسلمون بريطانيون يحتجون على اعتقال بعضهم (الفرنسية-أرشيف) 
قالت صحيفة صنداي تلغراف إن ادعاء رئيس الوزراء البريطاني توني بلير بأن لا علاقة بين السياسة الخارجية البريطانية والهجمات الإرهابية في بريطانيا تهاوى أمس بعد الكشف عن مذكرة سرية لمجلس الوزراء البريطاني تقر بدور الحرب على العراق في تأجيج الإرهاب في بريطانيا.

تقليص الإرهاب
ونسبت الصحيفة لتلك المذكرة التي أعدها مسؤولون سامون في رئاسة الوزراء البريطانية (داونينغ ستريت) قولها إن أي شيء تقوم به بريطانيا خارج حدودها خلال العشر سنوات القادمة يجب أن يكون هدفه الأول والأهم هو تقليص "النشاط الإرهابي, خاصة ما هو موجه منه إلى بريطانيا أو ضدها".

وذكرت الصحيفة أن هذه المذكرة التي وزعت على الوزراء البريطانيين وقادة الأجهزة الأمنية تحدد "قائمة أمان" رائعة لما تود الحكومة أن ترى عليه الأماكن الملتهبة في العالم بعد عشر سنوات من الآن, كما تشير إلى تقليص الالتزامات العسكرية البريطانية عبر العالم.

وأضافت أن هذه الوثيقة تقر بأنه في أحسن الأحوال "لن يعتبر المسلم (بعد عشر سنوات) بريطانيا وسياستها الخارجية معادية", ما يعني قبول حجة أولئك الذين يعتقدون أن العمل العسكري البريطاني في العراق وأفغانستان كان عامل تجنيد للجماعات الإسلامية الإرهابية.

وهذا الأمر هو الذي ظل بلير دائما يعارضه بشدة في كل تصريحاته العلنية، بل إن الصحيفة قالت إن بلير وصف مثل هذه الدعاوى في خطابه أمام مؤتمر حزب العمال الأخير بأنها "دعاية عدائية".

مسؤولية السياسة الخارجية
لكن صنداي تلغراف شددت على أن هذه المذكرة لم تترك مجالا للشك في أن السياسة الخارجية البريطانية يجب أن يكون هدفها المستقبلي كبح جماح الإرهاب في بريطانيا.

وقالت إن هذه المذكرة تصرح بأنه بعد عشر سنوات من الآن "يجب أن تكون للعراق حكومة مركزية مستقرة, مقبولة من كل الطوائف, كما يجب أن تنعم أفغانستان بحكومة منتخبة ديمقراطيا تسيطر على كل أجزاء البلاد, ويجب أن تكون لإسرائيل "حدود آمنة" وأن "تتعايش بسلام" مع جيرانها العرب, بينما يجب أن يكون لإيران "نظام ديمقراطي متسامح... بدون أسلحة نووية, أو رعاية للإرهاب".

وختمت المذكرة بالقول إنه "إذا ما تحقق ما ذكر أعلاه أو تحقق أغلبه فإن أي تهديدات من مصادر أخرى للإرهاب الإسلامي سيكون التعامل معها أسهل".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة