مصرع وإصابة حوالي 30 شخصا في حوادث عنف بكشمير   
الخميس 1423/1/8 هـ - الموافق 21/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أقارب أحد الأطفال الكشميريين يبكونه عقب مقتله في انفجار لغم أمس
أعلنت الشرطة الهندية أن تسعة أشخاص بينهم شرطي وستة من المسلحين الكشميريين لقوا مصرعهم وأصيب أكثر من عشرين آخرين في حوادث عنف متفرقة بالجزء الذي تسيطر عليه الهند من كشمير في غضون الأربع والعشرين ساعة الماضية.

وذكرت الشرطة أن مسلحين قتلوا شرطيا هنديا في سوق سرينغار العاصمة الصيفية لولاية جامو وكشمير الواقعة تحت السيطرة الهندية. وأضافت أن قوات الأمن قتلت ستة مسلحين كشميريين بينهم أربعة من جماعة لشكر طيبة. في الوقت نفسه أصيب 13 مدنيا على الأقل وجنديا إثر قيام مهاجمين يشتبه أنهم مسلحون كشميريون بإلقاء قنبلة على محطة حافلات مزدحمة جنوبي سرينغار.

وقالت الشرطة إن المسلحين ألقوا القنبلة على مجموعة من رجال الأمن في منطقة تبعد مسافة 55 كلم جنوبي سرينغار إلا أنها أخطأت الهدف وانفجرت قرب حافلة ركاب. ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم.

ويأتي ذلك بعد يوم واحد من انفجار قنبلة غربي سرينغار أسفرت عن مقتل طفلين وإصابة خمسة آخرين. وتعتبر هذه المنطقة بؤرة مواجهة عسكرية طويلة بين الهند وباكستان. وتتهم نيودلهي جارتها إسلام أباد، واللتان تتقاسمان تقريبا السيطرة على كشمير المتنازع عليها بينهما، بتسليح وتدريب المقاتلين الكشميريين. وتنفي باكستان هذا الاتهام وتقول إنها لا تقدم لهم سوى دعم معنوي وسياسي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة