الصين ترفض رسو حاملة طائرات أميركية بهونغ كونغ   
الأحد 1422/5/30 هـ - الموافق 19/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلنت متحدثة باسم القنصلية الأميركية في هونغ كونغ أن الصين رفضت السماح لحاملة طائرات تابعة لسلاح البحرية الأميركي بدخول الجزيرة الأسبوع الماضي لأداء مهمة تدريبية دون أن تعطي أي أسباب لهذا الرفض.

فقد ذكرت بربارا زيغلي أن حاملة الطائرات (بي 3 سي أوريون) كانت في مهمة تدريبية يومي الأربعاء والخميس الماضيين غير أن السلطات الصينية رفضت الطلب دون أن تبدي أي مبررات.

وجاء قرار بكين قبل يوم واحد من وصول حاملة الطائرات الأميركية حسب الجدول المعد إلى هونغ كونغ والتوقف فيها فترة قصيرة قبل توجهها إلى قاعدتها الرئيسية في سان دييغو.

وتعتبر هونغ كونغ مرفأ رئيسيا للسفن الحربية الأميركية منذ أن كانت تحت السيادة البريطانية، غير أنه وبعد عودة الجزيرة للصين صار لزاما على السفن الأميركية الحصول على موافقة السلطات الصينية.

وفي بكين نقلت وكالة الأنباء الصينية شينخوا عن المتحدث باسم وزارة الخارجية سن يوكسي قوله إن الصين تضع في اعتبارها عددا من العوامل حينما تصلها مثل هذه الطلبات، وتعالج كل حالة على حدة.

وكانت حاملة الطائرات (بي 3 سي أوريون) قد أجرت مناورات كبيرة مع حاملة الطائرات الأميركية (يو إس إس كارل فنسون) في بحر الصين الجنوبي الجمعة الماضي. وقد نفى متحدث باسم البحرية الأميركية أن تكون لهذه المناورات أي علاقة باظهار التحدي للصين بخصوص نزاعها مع تايوان.

وقد فرضت الصين حظرا مؤقتا على الطائرات الأميركية منذ حادث اصطدام طائرة تجسس أميركية مع مقاتلة صينية في الأول من أبريل/ نيسان الماضي مما أدى إلى تحطم الطائرة الصينية ومقتل قائدها. كما فرضت الصين حظرا مماثلا على الطائرات الأميركية بعد أن قصفت طائرات حلف شمال الأطلسي (الناتو) مبنى السفارة الصينية في بلغراد عام 1999.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة