مقتل أربعة جنود أميركيين بالعراق وتفجير أنبوب نفطي   
الأربعاء 8/9/1428 هـ - الموافق 19/9/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:16 (مكة المكرمة)، 22:16 (غرينتش)

ستة جنود أميركيين سقطوا بين قتيل وجريح في تفجير استهدفهم بمحافظة ديالى (الفرنسية)

أعلن الجيش الأميركي عن مقتل ثلاثة من جنوده وإصابة ثلاثة آخرين بانفجار استهدف مركبتهم يوم الثلاثاء في محافظة ديالى شمال شرق بغداد.

وذكر بيان عسكري أن "الانفجار وقع أثناء مرور دورية عسكرية" على إحدى طرق المحافظة التي تشهد مواجهات مع مسلحي تنظيم القاعدة، كما توفي جندي رابع في حادث مروري حسب ما ذكره بيان عسكري. وبذلك يرتفع إلى 3787 عدد العسكريين الأميركيين الذين قتلوا في العراق منذ أن اجتاحته القوات الأميركية في مارس/آذار 2003.

في هذه الأثناء تسربت كمية كبيرة من النفط الخام إلى نهر دجلة إثر ما وصفه مصدر أمني عراقي بأنه عمل تخريبي استهدف أنبوبا ناقلا للنفط يربط بين حقول كركوك ومصفاة بيجي (220 كلم شمال بغداد).

وأكد المصدر أن الحادث وقع يوم الثلاثاء على بعد خمسة كيلومترات من مصفاة بيجي وأن النيران شبت في النفط المتدفق مما أسفر عن نشوب "حريق ضخم غطت سحب دخانه المنطقة بالكامل".

وبموازاة ذلك شهدت بغداد اليوم ثلاث هجمات دموية استخدمت فيها أربع سيارات مفخخة مما أدى إلى مقتل 21 شخصا وإصابة 59 آخرين على الأقل.

الهجوم الأول وقع حسب المصادر الأمنية والطبية في مرآب الطب العدلي خلف مبنى وزارة الصحة وسط بغداد حيث انفجرت سيارتان مفخختان وسقطت قذيفة هاون على المكان بشكل متزامن.

تفجير استهدف أنبوب نفط قرب بيجي وأدى إلى حريق (الفرنسية-أرشيف)
وأدت الانفجارات هذه حسب آخر حصيلة إلى مقتل 12 شخصا وإصابة 37 آخرين. وتسببت كذلك في احتراق 11 سيارة مدنية وإصابة عدد من المنازل والمحلات المجاورة بأضرار.

وانفجرت السيارة المفخخة الثالثة في حي أور حيث كانت متوقفة على طريق رئيسي وسط الحي، وأدى انفجارها إلى مقتل ستة أشخاص وجرح 15 آخرين.

وفي شارع فلسطين الواقع شرقي بغداد قتل ثلاثة أشخاص وأصيب سبعة آخرون بانفجار مفخخة رابعة.

القاعدة
وبينما تواصلت دورة العنف الدموي في أنحاء متفرقة من العراق، أعلن الجيش الأميركي اعتقال أحد كبار قادة تنظيم القاعدة في المناطق الشمالية لبغداد، في عملية نفذها الجيش العراقي تسانده قوة أميركية خاصة محمولة جوا.

وذكر بيان عسكري أميركي أن العملية جرت في مدينة التاجي (40 كلم شمال بغداد) واعتقل فيها أبو غزوان، وهو زعيم تنظيم القاعدة في مناطق شمال بغداد ويتخذ من منطقة الطارمية (60 كلم شمال ببغداد) مقرا له حسب ما ذكرته المصادر الأميركية والعراقية.

وفي السياق ذاته قال الجيش الأميركي إن القوات الأميركية قتلت ثلاثة مسلحين واعتقلت 13 مشتبها فيهم أثناء عدة عمليات تستهدف القاعدة في بغداد وبيجي.

حكومة المالكي قررت مراجعة وضع شركات الأمن بعد حادثة بلاك ووتر (الفرنسية)

شركات الحماية
من جانب آخر قررت الحكومة العراقية مراجعة وضع شركات الأمن الأجنبية والمحلية العاملة في البلاد بعد حادث إطلاق نار من حراس شركة بلاك ووتر الأميركية قتل فيه عشرة عراقيين وأصيب 13 آخرون.

وذكر البيان أن الحكومة أيدت قرار وزارة الداخلية "وقف ترخيص" شركة بلاك ووتر التي توفر الأمن للسفارة الأميركية ودبلوماسييها وإجراء تحقيق فوري في الحادث.

وقال المتحدث باسم الحكومة علي الدباغ بعد اجتماع لها "إن الحكومة أكدت الحاجة لمراجعة وضع شركات الأمن الأجنبية والمحلية العاملة في العراق بما يتفق مع القوانين العراقية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة