العفو الدولية تندد بانتهاك حقوق الإنسان بالعراق   
الاثنين 1424/5/23 هـ - الموافق 21/7/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أحد السجناء العراقيين في مركز اعتقال وسط العراق (رويترز-أرشيف)
اتهمت منظمة العفو الدولية القوات الأميركية اليوم الأحد بارتكاب انتهاكات "شديدة جدا" لحقوق الإنسان في العراق، وشكت من منعها من الاتصال بآلاف السجناء العراقيين المحتجزين في ظروف سيئة دون توجيه اتهام.

وقالت جوديت أريناس ليشيا المتحدثة باسم المنظمة إن بعض العراقيين أجبروا على الوقوف تحت أشعة الشمس المحرقة لساعات طويلة في مراكز احتجاز تديرها الولايات المتحدة تفتقر إلى الشروط الصحية الملائمة وإنه ليس لدى أقارب المحتجزين معلومات عن مصير ذويهم.

وذكرت ليشيا في مقابلة معها بالعاصمة العراقية بغداد أمس الأحد أن الجنود الأميركيين أطلقوا النار على أحد المحتجزين فأردوه قتيلا في أحداث شغب في سجن الشهر الماضي.

وأضافت المتحدثة باسم منظمة العفو قائلة "أصبنا بخيبة أمل لأن حقوق الإنسان استخدمت مبررا لشن حرب في العراق، والآن يتعرض العراقيون لانتهاكات لحقوق الإنسان" منددة بالأوضاع في مراكز اعتقال من بينها سجن أبو غريب سيئ السمعة في عهد صدام حسين. وأشارت إلى أن السلطات العسكرية الأميركية رفضت مرارا طلبات منظمة العفو بدخول تلك السجون. ورفض المسؤولون الأميركيون التعليق فورا على ذلك.

ويزور فريق من المنظمة الحقوقية المستقلة التي تتخذ من لندن مقرا لها العراق للاستماع إلى شهادات من محتجزين أطلقت القوات الأميركية سراحهم.

كما يحقق الفريق في انتهاكات في فترة حكم الرئيس المخلوع صدام حسين وإن كان معظم من احتجزهم صدام طلقاء الآن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة