الدوحة تحيي موروث الأجداد في بطولة السنيار   
الأربعاء 29/6/1437 هـ - الموافق 6/4/2016 م (آخر تحديث) الساعة 12:59 (مكة المكرمة)، 9:59 (غرينتش)

بثينة الهتمي-الدوحة

ضمن فعاليات النسخة الخامسة من بطولة سنيار لصيد الأسماك والغوص على اللؤلؤ، أبحر 67 فريقا بمحاملهم التقليدية (السفن القديمة) من شاطئ الحي الثقافي في العاصمة القطرية الدوحة (كتارا) إلى فشت الحديد البحري بمنطقة سلين (جنوب الدوحة).

وبدأ الاحتفال مساء أمس الثلاثاء بمراسم الافتتاح (الدشة) في أجواء تراثية تعيد إلى الذاكرة عبق الماضي الأصيل.

وبدأت المنافسات التي ستستمر حتى 9 أبريل/نيسان الجاري بين الفرق المشاركة في بطولة سنيار بمشاركة 806 من النواخذة (ربان السفينة) واليزوة (الغواصين والصيادين) اعتبارا من فجر الأربعاء، حيث ستجري مسابقة "اللفاح" يومي الأربعاء والسبت لجميع الفرق المشاركة، بالإضافة إلى اشتراك كل فئة في مسابقتها المخصصة وهي "الحداق واللفاح" للفرق المشاركة في صيد الأسماك, والغوص للفرق المشاركة في مسابقة الغوص على اللؤلؤ، وذلك يومي الخميس والجمعة.

وقال المدير العام للمؤسسة العامة للحي الثقافي (كتارا) خالد إبراهيم السليطي إن بطولة سنيار تعد من المناسبات والمنافسات الكبرى ذات الطابع الثقافي والتوثيقي التي تحرص كتارا على تنظيمها سنويا, لتأصيل موروث الأجداد وإحيائه بكل ما يتضمنه من معان وسلوكيات وعادات وتقاليد.

وأضاف السليطي أن سنيار تستقطب أيضا أعدادا كبيرة من الزوار من داخل الدولة وخارجها, حيث تابع جمهور كتارا حركة تجهيز المحامل على الشاطئ بداية من يوم 31 مارس/آذار الماضي, وذلك لتقريب الصورة التراثية للجمهور برسم لوحة حية ومباشرة تعيد إلى الأذهان أجواء سنيار القديمة.

من جانبه، قال مدير إدارة الشواطئ في كتارا ورئيس اللجنة المنظمة لبطولة سنيار أحمد الهتمي إن المشاركين انطلقوا بهمم عالية في بطولة هذا العام في أجواء المنافسة والتحدي, بعد أن تجهّزوا لمسابقات البطولة أفضل تجهيز بما يضمن ظروفا ملائمة تدور في إطارها المسابقات.

المحامل المشاركة في بطولة سنيار قبل انطلاقها

أجواء المنافسة
واعتبر الهتمي أن القائمين على المسابقة طوروا نسخة هذا العام عبر استحداث بعض الشروط الإضافية بما يذكي أجواء المنافسة، وهو ما جعل بطولة سنيار على مستوى عال ومميز.

وعبر المشاركون عن حماسهم واستعدادهم التام لخوض غمار المنافسات في كنف الاحترافية والروح الرياضية، مؤكدين أن بطولة سنيار مناسبة هامة ينتظرون المشاركة فيها كل عام لما يعيشونه فيها من تجربة ممتعة وقيّمة، إذ يبذل المشاركون جهدا كبيرا في سبيل الحصول على أكبر كمية من الصيد، سواء من السمك أو اللؤلؤ للحصول على الجائزة.

وستختتم البطولة السبت المقبل الذي سيشهد عودة المحامل التقليدية إلى شاطئ كتارا في احتفالية "القفّال" احتفاء بعودة المشاركين من سنيار، ويشارك فيها أهالي النواخذة واليزوة، في محاكاة لتراث قطر البحري حينما كان الأهالي يخرجون إلى البحر لاستقبال أبنائهم بعد عودتهم من رحلات الصيد والغوص والتجارة, ويرددون الأغاني والأهازيج الشعبية المستمدة من التراث والموروث الشعبي القطري.

وكانت اللجنة المنظمة لبطولة سنيار 2016 قد انتهت من فحص المحامل المشاركة, وتأكدت من استيفائها لكافة الشروط التي من بينها تراخيص المحمل من حيث جاهزيتها للإبحار لأكثر من خمسة أيام، وترخيص وزارة النقل، علاوة على فحص كافة الجوانب اللوجستية وتجهيزات المؤن (الروشن)، بالإضافة إلى جوانب السلامة التي تقتضي وجود ستر النجاة وطفايات الحريق وغيرها من ضروريات السلامة على المحمل.

وقد وزعت اللجنة المنظمة للبطولة الفرق المشاركة على سبع لجان، كل لجنة مكونة من عضوين ومسؤولة عن جميع الفرق المشاركة، ليصل عدد الحكام وأعضاء اللجان إلى 110 أشخاص.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة