نتنياهو يسعى لتشكيل ائتلاف موسع   
الاثنين 1434/3/17 هـ - الموافق 28/1/2013 م (آخر تحديث) الساعة 2:36 (مكة المكرمة)، 23:36 (غرينتش)

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو إنه يسعى لتشكيل ائتلاف حكومي موسع، وحذر مما وصفه بالخطر الإيراني والترسانة العسكرية السورية.

وبرر خطوته تجاه الائتلاف الذي وصفه "بالواسع والمستقر" بأنه لمواجهة "التهديدات الكبرى" ضد إسرائيل وخصوصا من إيران، على حد قوله.

ويجري نتنياهو مشاورات لتشكيل ائتلاف حكومي جديد بعد الانتخابات التشريعية التي جرت يوم الثلاثاء الماضي.

وقال خلال الجلسة الأسبوعية للحكومة إن المنطقة تشهد أعمال عنف "ويجب أن نكون مستعدين وأقوياء وحازمين في مواجهة أي طارئ"، ويضيف "أريد بالتالي العمل جاهدا لتشكيل الحكومة الأوسع والأكثر استقرارا قدر الإمكان من أجل مواجهة كل التهديدات الأمنية ضد إسرائيل".

وجدد نتنياهو اتهامه لإيران بالسعي للحصول على أسلحة نووية وهو ما تنفيه طهران، وقال "إننا لا نستخف بهذه التهديدات وسنمنعهم.. إنها كبرى أولوياتنا كحكومة وشعب".

وأشار إلى أن "العداء للسامية لم يختفِ والرغبة في القضاء على إسرائيل ما زالت موجودة"، وأن نفي المحرقة (الهولوكوست) يتم بشكل حثيث من جانب دولة مركزية في العالم وليس من جانب جهات هامشية، في إشارة إلى إيران.

صراع سوريا
وأكد سلفان شالوم نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي ما جاء في تقرير إخباري عن أن نتنياهو جمع رؤساء الأجهزة الأمنية الإسرائيلية الأربعاء الماضي لمناقشة الصراع في سوريا وحالة ترسانتها الكيميائية.

وقال شالوم لإذاعة الجيش الإسرائيلي إنه في حال وقوع أسلحة كيميائية بأيدي حزب الله اللبناني أو الثوار الذين يقاتلون نظام بشار الأسد، فإن ذلك سيغير من قدرات هذه المنظمات بشكل هائل.

من جهته، قال وزير الدفاع المدني آفي ديختر لإذاعة الجيش إن سوريا "على وشك الانهيار". وردا على سؤال عما إذا كانت إسرائيل تواجه تهديدا، أجاب بالنفي وقال إنه "عندما تمثل الأمور خطرا بالنسبة لنا فستعلم إسرائيل بالأمر".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة