تحالف برودي أمام أول امتحان انتخابي بعد عام بالسلطة   
الأحد 1428/5/10 هـ - الموافق 27/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 17:51 (مكة المكرمة)، 14:51 (غرينتش)
استطلاع آظهر أن أغلب الإيطاليين لا يستحسنون أداء حكومة برودي (الفرنسية)

ينتخب عشرة ملايين إيطالي محافظي سبعة أقاليم ورؤساء 862 من البلدات والمدن بينها مدن كبيرة كجنوة وفيرونا وريجو كالابريا, في اقتراع يعد أول امتحان سياسي لحكومة الائتلاف التي يقودها رومانو برودي وتدخل عامها الثاني في السلطة.
 
وقلل برودي من أهمية الانتخابات قائلا إنها لن تؤثر على الساحة السياسية الوطنية, لكن مراقبين يؤكدون هذا التأثير بسبب تنوع المناطق المتنافس عليها وعدد المقترعين, كما قالت افتتاحية صحيفة لا ستامبا اليوم.
 
ورغم أن حكومة برودي صمدت عكس التوقعات لعام كامل, فإن الأقلية الضئيلة التي يحظى بها تحالف وسط اليسار في البرلمان والخلافات العميقة بين مكونيه الرئيسييْن -المسيحيين الديمقراطيين والشيوعيين السابقين- تهدده في كل مرة وكادت تطيح به في فبراير/شباط الماضي.
 
ثقة قليلة
وأظهر استطلاع هذا الشهر أن أغلب الإيطاليين يعتقدون أن أداء حكومة برودي لم يكن جيدا, وقدر استطلاع آخر نشرته صحيفة لاريبوبلييكا ذات الميول اليسارية التأييد الذي تحظى به بـ40% فقط.
 
وقال سيلفيو برلسكوني الذي خسر حزبه اليميني "فورزا إيطاليا" الانتخابات العامة العام الماضي بفارق بسيط، إنه سيطلب من الرئيس الدعوة إلى انتخابات عامة إذا خسر تحالف برودي الاقتراع.
 
وسبق لتحالف برودي أن خسر انتخابات محلية مهمة منتصف الشهر الحالي في صقلية.
 
ولا يعتقد أن خسارة تحالف برودي للانتخابات ستؤثر عليه في المستقبل القريب, لكن يبدو أن برلسكوني يأمل في أن تقصر الهزيمة عمر الائتلاف فلا يكمل ولاية السنوات الخمس كاملة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة