فيضانات مدمرة وموجات جفاف تترصد بالربيع القادم   
الجمعة 1422/10/26 هـ - الموافق 11/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مواطنون يغادرون منازلهم شرق هيوستن بولاية تكساس هربا من الفيضانات التي غمرت المنطقة (أرشيف)
يتوقع خبراء الأرصاد الجوية الأميركيون عودة الظاهرة الجوية المعروفة باسم النينو إلى البلاد الربيع المقبل، لكنهم لم يحددوا حجم الأضرار التي يمكن أن تسببها، وقد تؤدي هذه الظاهرة إلى فيضانات مدمرة وموجات جفاف.

والنينو التي تعني "الطفل الذكر" في اللغة الإسبانية هي ظاهرة ارتفاع درجة حرارة المياه في شرق المحيط الهادي بصورة غير طبيعية، وتحدث عادة مرة واحدة كل ما بين عامين وسبعة أعوام.

وبنى خبراء الأرصاد الجوية في الإدارة القومية للمحيطات والغلاف الجوي توقعهم اعتمادا على قراءات لمياه أكثر دفئا في المحيط الهادي. وقال خبير المناخ في الوكالة الاتحادية فيرنون كوسكي إنه من السابق لأوانه التنبؤ الآن بأن النينو المرة القادمة ستكون في مستوياتها نفسها خلال عامي 1997 و1998 أو أقل من تلك المستويات. وقالت الإدارة القومية للمحيطات والغلاف الجوي إنها قد تعرف بحلول نهاية الربيع التأثير المحتمل لظاهرة النينو في الفترة الباقية من عام 2002.

يذكر أن موجات الجفاف القاسية التي اجتاحت أستراليا والفلبين وإندونيسيا وكذلك الفيضانات في بيرو وإكوادور مؤخرا تعود إلى آخر حلقات ظاهرة النينو في عامي 1997 و1998.

ويمكن أن يكون لهذه الظاهرة الجوية الشاذة أثر كبير في الرياح وهطول الأمطار في أنحاء العالم، وتتسبب في العواصف وموجات الجفاف وتلف المحاصيل. وبالنسبة للولايات المتحدة فإن النينو تظهر أحيانا في شكل ظروف جوية أكثر برودة ورطوبة.

وقررت الإدارة القومية للمحيطات والغلاف الجوي إصدار توقعها عن النينو بعد رصدها غيوما وتكثف بخار الماء فوق وسط المحيط الهادي للمرة الأولى منذ حدوث الظاهرة آخر مرة. ويتوقع أن تكون المنطقة المدارية في المحيط الهادي هي أولى المناطق التي ستتأثر بالموجة الجديدة.

وقال خبراء الأرصاد الجوية إن الجزء الشمالي الغربي من الولايات المتحدة المطل على المحيط الهادي سيمر على الأرجح بظروف أكثر رطوبة عن المستويات الطبيعية في الخريف إذا حدثت هذه الظاهرة. وتوقعوا سقوط أمطار غزيرة فوق المعدلات المعتادة أيضا على ولاية لويزيانا وباتجاه الشرق نحو فلوريدا، ومن المحتمل أيضا في جنوب كاليفورنيا.

وقد أصيب بعض خبراء الأرصاد الجوية بالدهشة من التنبؤ المبكر لظاهرة النينو. وقال خبير الأرصاد الجوية بوزارة الزراعة الأميركية ستيفن موغيت إن التطورات المرتبطة بظاهرة النينو لا تظهر عادة في وقت مبكر، وقال إن ظهورها المبكر يؤكد أنها ستكون أكثر قوة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة