أوروبا تفشل في توحيد موقفها بشأن اعتراف تركيا بقبرص   
الجمعة 1426/8/12 هـ - الموافق 16/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 22:00 (مكة المكرمة)، 19:00 (غرينتش)

تركيا ترى أنها استجابت لجميع معايير الانضمام وتصر على رفض الاعتراف بقبرص (رويترز-أرشيف)

فشلت دول الاتحاد الأوروبي في التوصل إلى اتفاق بشأن إعلان الرد على تركيا التي تصر على رفض الاعتراف بقبرص العضو في الاتحاد منذ مايو/ آيار 2004.

لكن من المستبعد بحسب المصادر الدبلوماسية الأوروبية أن يؤثر ذلك على بدء محادثات انضمام أنقرة للاتحاد في الثالث من أكتوبر/ تشرين الأول.

واقترحت بريطانيا التي تتولى حاليا الرئاسة الدورية للاتحاد ربط مسار محادثات الانضمام بالتزام أنقرة بالاتفاقات مع جميع الدول الأعضاء الـ25.

وبموجب الاقتراح سيكون على أنقرة البدء فورا في تطبيق اتفاق توسيع الاتحاد الجمركي ليشمل ذلك الدول العشر المنضمة حديثا بما فيها جمهورية قبرص اليونانية. وينص الاقتراح على أن فشل أنقرة في تطبيق تعهداتها بالكامل سيؤثر على عملية التفاوض.

"
دول أوروبا بقيادة فرنسا تضغط على أنقرة للاعتراف بقبرص وتحذر من أن بدء المفاوضات مجرد خطوة أولى لا تعني الموافقة نهائيا على ضم تركيا للتكتل الأوروبي
"

الاعتراف بقبرص
أما قبرص فطالبت دول الاتحاد بأن يتضمن الإعلان منح مهلة لتركيا للاعتراف بقبرص رغم أن ذلك لم يكن شرطا مسبقا لبدء محادثات الانضمام.

كما يطالب المشروع البريطاني أنقرة بإزالة كافة القيود على حرية التبادل التجاري وحركة البضائع بما في ذلك وسائل النقل. ويقترح نص الإعلان أيضا أن تراقب أوروبا مدى الالتزام التركي بهذه المطالب خلال العام المقبل.

وكانت أنقرة قد اعتبرت أنها استجابت بالكامل لمعايير الانضمام للاتحاد وقالت حكومة رجب طيب أرودغان إن توقيعها على اتفاق توسيع الاتحاد الجمركي لا يعني الاعتراف بقبرص.

لكن عدة دول أوروبية بقيادة فرنسا تضغط على أنقرة للاعتراف بقبرص وتحذر من أن بدء المفاوضات مجرد خطوة أولى لا تعني الموافقة نهائيا على ضم تركيا للتكتل الأوروبي.

وفي حالة فشل السفراء في الاتفاق على المشروع البريطاني سيحال الملف إلى اجتماع وزراء الخارجية في السادس والعشرين من الشهر الجاري للتوصل إلى


تفاهم. ومن المتوقع أن يحدد الإعلان الأوروبي أيضا الجوانب الفنية لمحادثات الانضمام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة