إصابات جديدة بإيبولا ووفاة 25 بغرب أفريقيا   
الأربعاء 1435/9/13 هـ - الموافق 9/7/2014 م (آخر تحديث) الساعة 14:20 (مكة المكرمة)، 11:20 (غرينتش)

قالت منظمة الصحة العالمية أمس الثلاثاء إن تقارير أفادت بظهور 50 حالة إصابة جديدة بإيبولا
وحدوث 25 حالة وفاة في سيراليون وليبيريا وغينيا منذ الثالث من الشهر الجاري، مع استمرار انتشار الفيروس القاتل بين الأسر. وبذلك يبلغ مجموع الوفيات الناجمة عن حالة التفشي الأخيرة في غرب أفريقيا 518 وفاة.

وقالت المنظمة التابعة للأمم المتحدة في بيان إن أحدث الأرقام الواردة من وزارات الصحة في الدول الثلاث أوضحت أن العدد الإجمالي للحالات هو 844، بما في ذلك 518 حالة وفاة بالمرض منذ بدأ التفشي في فبراير/شباط الماضي.

وكانت غالبية الحالات في غينيا التي سجلت 408 حالات منها 307 وفيات، وقالت المنظمة إن وزارة الصحة في غينيا أبلغت عن حالتي وفاة منذ الثالث من الشهر الجاري، ولكن لم تظهر حالات جديدة خلال الأسبوع.

ليبيريا سجلت 16 إصابة جديدة وتسع وفيات، مما يرفع الإصابات فيها إلى 131 والوفيات إلى 84. أما سيراليون فقد سجلت 34 إصابة جديدة و14 وفاة، مما يرفع عدد الإصابات فيها إلى 305 والوفيات إلى 127.

هناك طريقتان
رئيسيتان لانتقال المرض، وهما الرعاية المنزلية حين يعتني أناس بقريبهم المصاب في المنزل، وخلال تشييع الأشخاص الذين توفوا بإيبولا

صورة ملتبسة
ووصفت منظمة الصحة العالمية الوضع في غرب أفريقيا بأن له صورة ملتبسة، ولكنها أشارت إلى أن هذه الأعداد تشير إلى أن الانتقال النشط للفيروس مستمر في المجتمع.

وقالت المتحدثة باسم المنظمة فضيلة الشايب في مؤتمر صحفي في جنيف أمس الثلاثاء إن الطريقتين الرئيسيتين لانتقال المرض مستمرتان وهما الرعاية المنزلية حين يعتني أناس بقريبهم في المنزل، وخلال الجنازات.

وأضافت أنه إذا لم يتم إيقاف الانتقال في النقاط الساخنة العديدة بالدول الثلاث فإننا لن نستطيع أن نقول إننا نسيطر على انتشار المرض.

ويؤدي فيروس إيبولا إلى حمى نزفية، وتشمل أعراضه حمى وآلاما في العضلات وقيئا وإسهالا، وهو يؤدي عادة إلى وفاة 90% من مصابيه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة