بوش وتغيير النظامين الإيراني والسوري   
الجمعة 25/12/1425 هـ - الموافق 4/2/2005 م (آخر تحديث) الساعة 10:41 (مكة المكرمة)، 7:41 (غرينتش)

اعتبرت صحف عربية لندنية اليوم أن الشق الأهم في خطاب حالة الاتحاد الذي ألقاه الرئيس الأميركي جورج بوش أمس هو العمل على تغيير النظامين الإيراني والسوري، كما تحدثت عن النتائج التي ستتمخض عن قمة شرم الشيخ الرباعية المزمع عقدها يوم الثلاثاء القادم، وتطرقت إلى مرحلة ما بعد الانتخابات العراقية.

 

خطاب بوش

"
الشق الأهم في خطاب بوش هو تهديداته لإيران وسوريا، أما النقاط الأخرى المتعلقة بالديمقراطية في مصر والسعودية والسلام في فلسطين فهي مجرد شعارات بهدف التضليل فقط
"
القدس العربي
رأت صحيفة القدس العربي في افتتاحيتها أن أبرز ما جاء في خطاب حالة الاتحاد الذي ألقاه الرئيس الأميركي جورج بوش أمس هو العمل على تغيير النظامين القائمين حاليا في سوريا وإيران، فقد حظيا بأكبر قدر من التهديد والوعيد في الخطاب.

واعتبرت الصحيفة أن طلب بوش من حليفي بلاده السعودية ومصر إجراء إصلاحات سياسية هو "طلب أقرب إلى العتاب وصيغ بعبارات رقيقة للغاية ومن قبيل رفع الحرج فقط".

 

وأوضحت أنه إذا صحت التوقعات حول عزم بوش وإدارته تغيير النظامين السوري والإيراني، فإن هذا يعني الإبقاء على النظامين المصري والسعودي وتعزيزهما ولو لفترة مؤقتة لأن المخطط الأميركي الجديد هذا يحتاج إلى حلفاء إقليميين يستند إليهما.

 

وخلصت القدس العربي إلى القول إن "الشق الأهم في خطاب بوش هو تهديداته لإيران وسوريا، أما النقاط الأخرى المتعلقة بالديمقراطية في مصر والسعودية والسلام في فلسطين فهي مجرد شعارات بهدف التضليل فقط، فتأكيده أن القوات الأميركية باقية في العراق حتى إنجاز مهمتها بالكامل لا يعني إلا أمرا واحدا وهو إطاحة النظامين في طهران ودمشق".

 

قمة شرم الشيخ

قالت مصادر مصرية مطلعة لصحيفة الحياة إن إعادة السفير المصري إلى تل أبيب "غير مطروحة" على قمة شرم الشيخ الرباعية التي دعت إليها القاهرة الثلاثاء المقبل، وإن البيان الختامي المنتظر صدوره عن القمة "لن يتضمن أي شيء" يتعلق بوقف الانتفاضة أو تجميع سلاح الفصائل.

 

وأضافت المصادر المصرية أن البيان سيشدد على استئناف عملية السلام، والالتزام بخطوات متبادلة بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني، ومساعدة الشعب الفلسطيني في المرحلة المقبلة.


"
إعادة السفير المصري إلى تل أبيب غير مطروحة على قمة شرم الشيخ، والبيان الختامي المنتظر لن يتضمن أي شيء يتعلق بوقف الانتفاضة أو تجميع سلاح الفصائل
"
الحياة
من جهة أخرى قال رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل الموجود بالقاهرة في حوار له بالحياة إن "الحوار مع المسؤولين المصريين يهدف إلى تعزيز الجبهة الفلسطينية الداخلية، وتحقيق الشروط التي طلبتها فصائل المقاومة مقابل أي تهدئة".


وأضاف مشعل أنه "جرى بحث مسائل عدة تتعلق بالشراكة في القرار، وتعزيز نهج الديمقراطية والانتخابات، وإشكالية المرجعية العليا للشعب الفلسطيني، وإعادة بناء منظمة التحرير الفلسطينية كخيار لهذه المرجعية".


ودعا إلى "الحذر" من قمة شرم الشيخ الرباعية، وقال إن "أي نجاح في الجهود المبذولة الآن يعتمد على وجود تغير حقيقي في الموقف والالتزام الإسرائيلي".

 

من جهة أخرى نقلت صحيفة الشرق الأوسط عن مسؤولين فلسطينيين وإسرائيليين أن قمة شرم الشيخ ستشهد التوقيع على اتفاق لوقف إطلاق النار بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن هؤلاء المسؤولين توقعوا أن يعلن الأردن ومصر في أعقاب القمة عودة سفيريهما إلى تل أبيب.

 

الانتخابات العراقية

ذكر مصدر سياسي عراقي لصحيفة الشرق الأوسط أن الأوساط السياسية والحكومية العراقية تتوقع أن يتنافس على منصب رئيس الحكومة العراقية كل من إياد علاوي وعادل عبد المهدي عضو المجلس الأعلى للثورة الإسلامية.

 

وأضاف المصدر أنه من المتوقع أن ينافس الرئيس العراقي المؤقت غازي الياور قياديا كرديا لرئاسة العراق.

 

من ناحية أخرى قالت الصحيفة إنه يتردد في أوساط بغداد السياسية أنه بات من شبه المؤكد أن تتحالف القوائم العلمانية العربية الرئيسية مع قائمة التحالف الكردستاني، مضيفة أن هذه الأوساط تتوقع أن تستجد "أحداث دراماتيكية" تدفع بحزب الدعوة الإسلامية بزعامة إبراهيم الجعفري للانضمام إلى هذا التحالف.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة