تضاعف مقاتلي طالبان أربع مرات   
السبت 1430/10/21 هـ - الموافق 10/10/2009 م (آخر تحديث) الساعة 0:26 (مكة المكرمة)، 21:26 (غرينتش)
 واشنطن تعلن زيادة عدد مقاتلي طلبان وتقر بفعالية هجماتهم (رويترز)

تلقت الرئاسة الأميركية تقريرا استخباراتيا يؤكد أن مقاتلي حركة طالبان الأفغانية -التي تقاتل القوات الأميركية وقوات حلف شمال الأطلسي (ناتو) في أفغانستان- قد تضاعف عددهم أربع مرات في السنوات الأربع الماضية.
 
وتظهر تقديرات الاستخبارات الأميركية أن عدد مقاتلي طالبان وصل إلى 25 ألف مقاتل بعد أن كان سبعة آلاف عام 2006.

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول أميركي في مكافحة "الإرهاب" لم تذكر اسمه قوله "إن الرقم قياسي نظرا لصعوبة تقييم حجم التمرد الذي يعمل أساسا في وحدات صغيرة ويستخدم تكتيكات الكر والفر". 
  
وأضاف أن "الحديث هنا ليس عن التشكيلات الثابتة التي تعتمد على المقاتلين  فقط، فالأرقام هنا عرضة للمد والجزر، لأنها تتعلق بعصابات من المقاتلين تظهر وتختفي".

وقال مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) رفض ذكر اسمه أيضا "ربما يكون مقاتلو حركة طالبان في تزايد، لكن الحركة فعالة على نحو متزايد بسبب الطريقة التي تحارب بها". 
    
وأضاف أنه "نتيجة لطبيعة التمرد فإنك لا تحتاج إلى الكثير من المسلحين لإلحاق الكثير من الضرر، لأنهم قادرون على اختيار الوقت والمكان المناسبين للقتال". 

وتأتي هذه التصريحات في وقت بدأ فيه الرئيس الأميركي باراك أوباما مراجعة واسعة لإستراتيجية القوات الأميركية في أفغانستان.

ومن المتوقع أن يبحث أوباما وكبار مستشاريه، طلب قائد القوات الأميركية في أفغانستان الجنرال ستانلي ماكريستال نشر 40 ألف جندي أميركي إضافي في أفغانستان العام المقبل للانضمام إلى 86 ألفا ينتشرون حاليا هناك.
 
ويحذر ماكريستال من فشل المهمة في حال عدم إرسال تعزيزات في غضون 12 شهرا، لكن قرار أوباما بهذا الشأن يعتبر الأصعب في عهده ولا يتوقع صدوره قبل بضعة أسابيع.
     
وكان البيت الأبيض قد أعلن أمس أن حركة طالبان تشكل خطرا أقل من خطر القاعدة على الولايات المتحدة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة