فرنسا ترحل إماما جزائريا بتهمة محاولة تفجير قطار   
الأحد 1426/6/18 هـ - الموافق 24/7/2005 م (آخر تحديث) الساعة 4:46 (مكة المكرمة)، 1:46 (غرينتش)
السلطات الفرنسية وضعت لائحة بأسماء أئمة تتهمهم بإصدار بيانات متشددة (أرشيف-الفرنسية)

قال مسؤول بوزارة الداخلية الفرنسية إن السلطات هناك رحلت إماما جزائريا حظر عليه البقاء على الأراضي الفرنسية بعد أن قضى عقوبة بالسجن لإدانته بمحاولة شن هجوم على قطار. 
واعتقل رجل الدين عبد الحميد عيساوي البالغ من العمر 41 عاما مساء الاثنين في محطة "بيراش دو ليون" للسكة الحديدية خلال إحدى عمليات المراقبة التي بدأت على الأراضي الفرنسية بعد ساعات من تفجيرات لندن. 
وكان اسمه واردا على "لائحة أئمة متشددين" وضعتها أجهزة الشرطة المكلفة بشؤون الاستخبارات الداخلية وتضم نحو عشرة أشخاص. وقد تم طرده بعد ظهر أمس بعد أن رفض المكتب الفرنسي لحماية اللاجئين نهائيا طلب اللجوء الذي كان تقدم به.
 
وكان حكم على العيساوي بالسجن أربعة أعوام لمشاركته في شبكة شاس-سور-رون (وسط شرق فرنسا) التي كان ينتمي إليها خالد كلكال المنفذ المحتمل لمحاولة هجوم ضد القطار السريع بين ليون وباريس في 26 أغسطس/آب 1995. ثم حظر عليه لاحقا البقاء على الأراضي الفرنسية في 26 يناير/كانون الثاني 1999.
 
وقال قائد الشرطة ميشال جودين في الأسبوع الماضي إنه تجري مراقبة عدد من الأئمة بسبب إصدارهم "بيانات غير مقبولة". وأضاف "يتعين أن نطرد من أراضينا كل هؤلاء الموجودين في بلدنا ولديهم نوايا لا تتفق مع قيم بلدنا وقيم الجمهورية واحترام الديمقراطية".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة