إخوان الأردن وسوريا ينتقدان عزل مرسي   
الخميس 26/8/1434 هـ - الموافق 4/7/2013 م (آخر تحديث) الساعة 17:48 (مكة المكرمة)، 14:48 (غرينتش)
 الجيش المصري عزل محمد مرسي وسلم السلطة لقيادة مدنية (الفرنسية)

انتقدت جماعتا الإخوان المسلمين في الأردن وسوريا اليوم الخميس عزل محمد مرسي من رئاسة  مصر مساء أمس، ووصفته الأولى بـ"الانقلاب"، والثانية بأنه "خطر سيؤدي إلى عدم استقرار كبير"، وسيؤثر على مستقبل تيارات الإسلام السياسي.

ففي الأردن، اعتبر رئيس حزب جبهة العمل الإسلامي حمزة منصور أن ما حدث في مصر هو "انقلاب بشع"، وقال إنه "ليس سقوطا للرئيس وإنما سقوطا للعسكر وللذين هتفوا للعسكر وللانقلاب".

وأضاف منصور -في اتصال هاتفي مع وكالة الأنباء الألمانية- أن مرسي لم يحصل على فرصة منذ اليوم الأول ليحكم وتمت محاربته، وقال إن "الانقلابين عملوا منذ اليوم الأول من خلال القضاء الفاسد والفلول والأمن المخترق ومن خلال الدولار والبترول الخليجي".

وفي تعليقه على تسليم الجيش المصري السلطة لقيادة مدنية مؤقتة تتمثل في رئيس المحكمة الدستورية العليا المستشار عدلي منصور، قال منصور: "من جاؤوا بهم بالأمس دمى يحركهم العسكر والإدارة الأميركية والكيان الصهيوني".

وقال إن الإدارة الأميركية لم تكن في يوم من الأيام مع الإخوان، وإنها لم تستنكر حتى الآن هذا "الانقلاب".

ورأى رئيس حزب جبهة العمل -وهي الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين بالأردن- أن مصر الآن في عين العاصفة، وأن ما حدث فيها سيوثر على العالم كله، لكنه توقع أن يزداد تعاطف الجماهير مع الحركة الإسلامية في العالم العربي والإسلامي، لكونها "مظلومة ومستهدفة وكأنه مطلوب أن تظل بالسجون على الدوام".

رياض الشقفة: لن ننقلب أبدا على الديمقراطية (الجزيرة)

الإسلام السياسي
أما المراقب العام لـجماعة الإخوان المسلمين بسوريا رياض الشقفة، فاعتبر أن ما حدث في مصر من تطورات "خطر سيؤدي إلى عدم استقرار كبير". وأضاف أنه من الخطأ العودة لحكم العسكر مرة أخرى.

وتساءل الشقفة -في اتصال هاتفي أيضا مع وكالة الأنباء الألمانية- عن سبب عدم منح مرسي الفرصة، وأشار إلى أن الشعب المصري هو وحده من يقررعبر صناديق الاقتراع بشأن أداء الرئيس المعزول وجماعة الإخوان المسلمين.  

وكان مرسي أعرب عن تأييده للثورة الشعبية في سوريا وحضر مؤتمرا حاشدا قبل إسبوعين دعا للجهاد في سوريا.

وأكد الشقفة أنه سيكون هناك تأثير للأحداث في مصر على مستقبل تيارات الإسلام السياسي ومنها جماعة الإخوان المسلمين في الوصول للحكم في أي دولة عربية وبالأخص في سوريا، وقال إن مصر دولة كبيرة وما يحدث بها يؤثر على الجميع.

وأضاف المراقب العام لإخوان سوريا أنهم اتفقوا مع الجميع على أنه بعد سقوط نظام بشار الأسد ستجرى انتخابات حرة ديمقراطية، وأنهم سيقبلون بنتائجها أيا كانت حتى لو فاز بها الحزب الشيوعي ولن يستخدموا أساليب غير ديمقراطية للاعتراض على ذلك بل سيتركون فرصة أربع سنوات كاملة وبعدها يقرر الشعب ما يراه.

وتعهد الشقفة أنهم كإخوان سوريا سيستمرون في طرح أفكارهم ومبادئهم بطرق سلمية حتى إجراء الانتخابات و"لن ننقلب على الديمقراطية أبدا". ولكنه أضاف قائلا إنهم اتفقوا مع الجميع من البداية أن البلاد ملت من حكم الفرد الواحد والحزب الواحد.

يذكر أن الجيش المصري عزل مساء أمس محمد مرسي من منصبه، وأعلنت القوات المسلحة بيانا تضمن تكليف رئيس المحكمة الدستورية بإدارة شؤون البلاد وتعطيل العمل بالدستور وإجراء انتخابات برلمانية ورئاسية مبكرة.

كما تضمن البيان تشكيل حكومة كفاءات ولجنة لمراجعة التعديلات الدستورية ووضع ميثاق شرف إعلامي وتشكيل لجنة عليا للمصالحة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة