عملاء إسرائيل بلبنان منذ 2006   
الخميس 1431/8/25 هـ - الموافق 5/8/2010 م (آخر تحديث) الساعة 5:07 (مكة المكرمة)، 2:07 (غرينتش)
أجهزة إلكترونية احتجزها الأمن اللبناني من جاسوس لبناني يعمل لإسرائيل (الأوروبية-أرشيف)

تزايد عدد العملاء الذين كشف عنهم في لبنان مؤخرا، وتشير مصادر إلى أنهم بالعشرات. وأعلن الأربعاء في بيروت عن اعتقال الضابط المتقاعد فايز كرم المقرب من زعيم التيار الوطني الحر النائب ميشال عون. وفيما يلي قائمة لأبرز الجواسيس المعتقلين منذ حرب يوليو/تموز 2006:
 
2006
محمود رافع، اتهم بعدة اغتيالات منها: اغتيال قياديين في حزب الله هما علي ديب وعلي صالح, واغتيال جهاد أحمد جبريل مسؤول العمليات العسكرية للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين-القيادة العامة.
 
سبتمبر/أيلول 2008
علي ويوسف الجراح، اتهما بمراقبة تحركات الشخصيات من وإلى سوريا.
 
يناير/كانون الثاني 2009
مروان فقيه, تاجر للسيارات جنده جهاز الموساد في فرنسا وكلفه بجمع المعلومات عن حزب الله.
 
أبريل/نيسان 2009
*أديب العلم، عميد متقاعد في الأمن العام, اتهم بالتعامل مع جهاز المخابرات الإسرائيلي (الموساد) 15 عاما.
 
مايو/أيار 2009
- ناصر نادر، اتهم باغتيال القيادي في حزب الله غالب عوالي عام 2004.
 
- زياد الحمصي، عمل في صفوف المقاومة الفلسطينية واللبنانية، ثم مسؤولاً في تيار المستقبل, اتهم بالتعامل مع الموساد.
 
يونيو/حزيران 2009
منصور دياب، عقيد ورئيس مدرسة القوات الخاصة في الجيش اللبناني, اتهم بالتعامل مع الموساد.
 
مارس/آذار 2010
غزوان شاهين، مقدم في الجيش اللبناني, اتهم بتزويد إسرائيل بمعلومات ميدانية خلال حرب 2006.
 
مايو/أيار 2010
شربل قزي وطارق الربعة، اتهما بالعمل في ما أصبح يعرف بشبكة ألفا للاتصالات الخلوية التي وصفت بأخطر الشبكات.
 
أغسطس/آب 2010
- ميلاد عيد، المسؤول عن الخط البحري الدولي في هيئة أوجيرو للاتصالات الثابتة, بتهمة التعامل مع الموساد.
 
- فايز كرم، عميد متقاعد وقيادي في التيار الوطني الحر, اتهم بالتعامل مع الموساد.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة