إيتا الباسكية تؤكد وقف إطلاق النار وعرض السلام   
الخميس 1427/2/23 هـ - الموافق 23/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 13:08 (مكة المكرمة)، 10:08 (غرينتش)

مظاهرة مليونية إسبانية في إقليم الباسك ضد عنف إيتا (الفرنسية)

أكدت منظمة إيتا الانفصالية الإسبانية دعوتها لوقف دائم لإطلاق النار في إقليم الباسك، تمهيدا لعملية سلام تعترف فيها الحكومة بحقوق شعب الباسك.

وفي بيانها الثاني اللاحق للبيان الذي صدر أمس الأربعاء، دعت المنظمة جميع سكان إقليم الباسك إلى "الانتقال من الكلام إلى الفعل" من خلال الانخراط في عملية السلام.

وقال البيان الذي نشرته صحيفة غارا الباسكية إن وقف إطلاق النار سيدخل حيز التنفيذ الجمعة "ابتداء من الساعة (00،23) بتوقيت غرينتش.

ونقلت الصحيفة عن البيان أن "إيتا تعتقد أن على جميع الشرائح الباسكية أن تطور هذه العملية وتوفق بين كل الاتفاقات حول مستقبل بلاد الباسك، آخذة بعين الاعتبار تعددية بلاد الباسك ووحدتها غير القابلة للتجزئة".

وأضاف البيان "حان الوقت للتصرف بشجاعة واتخاذ قرارات عميقة، بالانتقال من الكلام إلى الفعل".

وكانت إيتا في بيانها الصادر أمس دعت الحكومتين الإسبانية والفرنسية للتعامل بإيجابية مع هذه الخطوة، والابتعاد عما وصفته بالأساليب القمعية في التعامل معها.

كان رئيس الوزراء الإسباني خوسيه لوي رودريغيز ثاباتيرو أعرب الشهر الماضي عن أمله بأن تعلن إيتا قريبا عن هدنة. وعرض الحزب الاشتراكي الحاكم عليها التفاوض إذا ما تخلت عن العنف.

وينسب لإيتا مقتل 850 شخصا منذ عام 1968 في إطار معركتها من أجل إقامة دولة مستقلة شمال إسبانيا وجنوب فرنسا.

غير أن المنظمة لم تقم بهجمات منذ مايو/أيار 2003 عندما قامت بتفجير سيارة أودت بحياة اثنين من رجال الشرطة شمال مدينة سانغويسا.

وكان حزب باتاسونا -جناح المنظمة السياسي- دعا في نوفمبر/تشرين الثاني 2004 إلى تسوية سلمية للنزاع الباسكي بالتفاوض.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة