مشروع قرار أممي لتوسيع صلاحيات رئيس الوزراء العاجي   
الثلاثاء 1427/10/1 هـ - الموافق 24/10/2006 م (آخر تحديث) الساعة 15:53 (مكة المكرمة)، 12:53 (غرينتش)

القرار مدد ولايتي غباغبو (يمين) وكونان باني (رويترز-أرشيف)
وزعت فرنسا أمس في مجلس الأمن الدولي مشروع قرار يتعلق بالفترة الانتقالية السياسية الجديدة في ساحل العاج. ينص القرار على منح رئيس الوزراء تشارلز كونان باني كامل السلطات بشأن هذه المرحلة، ويمنح أولوية لتنفيذ القرارات الدولية على دستور ساحل العاج في كل ما يتعلق بهذه المرحلة.

وفي هذا السياق يؤكد المشروع أنه في حال تضارب الآراء، يتم العمل وفق الآليات الدولية التي تحدد الوسائل الخاصة للمرحلة الانتقالية ولا سيما قرارات مجلس الأمن الدولي المبنية على قرارات وتوصيات المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا (إيكواس) والاتحاد الأفريقي.

المشروع يقبل أيضا قراري مجلس السلم والأمن بالاتحاد الأفريقي بتمديد ولاية الرئيس العاجي لوران غباغبو وتشارلز كونان لمدة عام واحد اعتبارا من مطلع نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

في ضوء ذلك أصبح في حكم المؤكد إرجاء الانتخابات التي كانت مقررة في 31 أكتوبر/تشرين الأول الجاري لعام واحد. لكن الأمم المتحدة تؤكد أنه سيكون الإرجاء الأخير. وترى المنظمة الدولية أن القرار الجديد سيمنح كونان باني السلطات الضرورية لنزع سلاح المليشيات وتنظيم انتخابات في مواجهة غباغبو المتهم بعرقلة جهود إجراء الانتخابات لضمان الاستمرار في السلطة.

لكن الاتحاد الأفريقي يبدي حذرا حيال هذه المسألة لتفادي غضب أنصار غباغبو الذين يرفضون تجريده من صلاحياته التي يكفلها الدستور.

وتعاني ساحل العاج حالة من عدم الاستقرار منذ عام 2002 حيث استولى المتمردون على شمالي البلاد، إلا أنهم فشلوا في الإطاحة بالرئيس غباغبو. وترعى الأمم المتحدة خطة لتحقيق السلام تم من خلالها نشر سبعة آلاف جندي أممي لمراقبة وقف إطلاق النار بمساعدة أربعة آلاف جندي فرنسي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة