واشنطن تتعهد بدعم مجلس حقوق الإنسان الجديد   
الخميس 1427/5/26 هـ - الموافق 22/6/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:24 (مكة المكرمة)، 22:24 (غرينتش)

المجلس يسعى لتجاوز أخطاء المفوضية السابقة (الجزيرة نت-أرشيف)
تعهدت الولايات المتحدة بالعمل بجد من أجل ضمان نجاح مجلس حقوق الإنسان الجديد التابع للأمم المتحدة رغم اختيار واشنطن بأن تبقى خارج المجلس حتى الآن.

وصدر هذا التعهد في كلمة ألقاها سفير واشنطن الجديد في جنيف وارين تيتشينور أمام المجلس المكون من 45 عضوا والذي بدأ عمله يوم الاثنين ليحل محل مفوضية حقوق الإنسان التي لم تكن تحظى بمصداقية على نطاق واسع.

وقال تيتشينور إن بلاده تريد لهذا المجلس أن ينجح في دعم وحماية حقوق الإنسان، مضيفا أن الولايات المتحدة ستعمل بجد لتحقيق هذا الهدف.

حديث تيتشينور جاء بعد مشادة في المجلس الثلاثاء بين المبعوثين الكوبي والأميركي عندما اتهم فيليب بيريس روكي وزير الخارجية الكوبي واشنطن بأنها تدير معسكر تصفية في قاعدة غوانتانامو البحرية على الأراضي الكوبية.

ورفض المبعوث الأميركي التصريحات ووصفها بأنها هجوم لا تستند على مسوغ أو أساس.

واختارت واشنطن ألا تترشح للانتخابات في المجلس، لما قالت إنه لم يتم عمل ما فيه الكفاية لإبعاد الدول المعروفة بانتهاكها لحقوق الإنسان وهو الاتهام الذي كان عادة ما يوجه إلى المفوضية السابقة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة