الكويت تدعم قطر بمونديال 2022   
الثلاثاء 1432/8/4 هـ - الموافق 5/7/2011 م (آخر تحديث) الساعة 16:06 (مكة المكرمة)، 13:06 (غرينتش)

 

أطلق الاتحاد الكويتي لكرة القدم موقفا داعما لملف استضافة قطر لمونديال 2022, بعد التصريحات الأخيرة لبعض الاتحادات والدول التي طالبت بإعادة النظر في منحها حق الاستضافة بسبب مزاعم الرشوة.

وقال رئيس الاتحاد الكويتي طلال الفهد الثلاثاء إن الاتحاد يحترم كل ما كتب من مزاعم عن الملف, ولكن لم يظهروا دليلا على كلامهم في الوسائل الرسمية أو غيرها.

وأضاف الفهد أنه ليس هناك أي منطق بفتح باب ملف قطر 2022، "وإن كنا لا نملك هذ الحق في رفضه، إلا أن موقفنا واضح وصريح، فنحن ندعم استضافة قطر لهذه البطولة".

الفهد: ليس هناك أي منطق بفتح باب ملف المونديال (الجزيرة-أرشيف)
كما دعا إلى أن يكون هناك دعم كامل من كل المؤسسات الكروية في العالم حتى تستطيع قطر أن تبدع في استضافة هذا المونديال كما فعلت دائما في البطولات التي نظمتها.

وأشار إلى تفاعل الدول الخليجية مع الحدث وإلى أن جميع الدول سوف تستقبل العدد الكبير من المشجعين المنتظر قدومهم إلى المنطقة وسيتنقلون عبر الطائرات.

وأكد الفهد أن الاتحاد كان ولا يزال وسيظل داعما لإخوانه العرب في كل المحافل، خاصة وأن هناك دولة عربية هي قطر ستستضيف ثاني أكبر حدث رياضي في العالم بعد دورة الألعاب الأولمبية وهو مونديال 2022 وما سيحقق من فوائد قيمة سواء اقتصادية أو رياضية.

وكانت أصوات عدة في البرلمان الإنجليزي دعت إلى إعادة التصويت على استضافة مونديال 2022، في حين طالب رئيس الاتحاد الألماني لكرة القدم ثيو شفانستيغر أكثر من مرة وبشكل واضح في إعادة النظر في منح قطر هذه الاستضافة، بناء على مزاعم رشوة نشرتها الصحف الإنجليزية.

لكن رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم السويسري جوزيف بلاتر الذي ألمح -قبل أيام من انتخابات رئاسة الفيفا- إلى أنه إذا ثبتت الاتهامات فإنه قد يعاد النظر في استضافة مونديال 2022، عاد وحسم الأمر قبل يوم من التصويت (في الأول من الشهر الماضي).

وقال بلاتر إن الفيفا لن يقوم بإجراء أي تحقيق بهذا الشأن لعدم وجود أدلة، وذلك على الرغم من الادعاءات التي أوردتها صحيفة صنداي تايمز البريطانية، وقيام لجنة تحقيق بريطانية برلمانية بالتحقيق في القضية.

ونفت لجنة ملف قطر 2022 نفيا قاطعا أي ادعاءات تتعلق بفوزها بتنظيم مونديال 2022.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة