ثلاثة شهداء بنابلس وغزة وإسرائيل تغلق معابر القطاع   
الجمعة 1429/1/10 هـ - الموافق 18/1/2008 م (آخر تحديث) الساعة 17:02 (مكة المكرمة)، 14:02 (غرينتش)
 34 شهيدا سقطوا بنيران الاحتلال بغزة منذ الثلاثاء (رويترز)


استشهد أحد مقاومي كتائب القسام التابعة لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)صباح اليوم متأثرا بجروحه جراء الغارة الإسرائيلية على مخيم جباليا شمال قطاع غزة.
 
وقد أسفرت الغارة عن استشهاد مقاوم وجرح آخر. وبذلك يصل عدد الشهداء على القطاع أمس واليوم إلى عشرة بينهم امرأتان.
 
وفي آخر غارة شنها الطيران الإسرائيلي خلال الليل، استشهد مقاومان من كتائب القسام. وبهذا يصل إجمالي عدد الشهداء الذين سقطوا في غزة منذ الثلاثاء الماضي إلى أربعة وثلاثين.
 
إغلاق المعابر
وقد قررت إسرائيل إغلاق جميع المعابر بشكل كامل بينها وبين قطاع غزة ابتداء من اليوم ولعدة أيام قادمة.
 
وأفادت مصادر أمنية إسرائيلية بأن المعابر أغلقت أمام نقل البضائع وحركة الأشخاص من وإلى قطاع غزة بإيعاز من وزير الدفاع الاسرائيلي إيهود باراك بدعوى الرد على استمرار إطلاق الصواريخ على بلدات إسرائيلية.
 
كما قرر باراك الاستمرار في تقليص كميات الوقود التي تنقل إلى القطاع.
 
وبدوره تعهد رئيس الوزراء إيهود أولمرت في كلمة ألقاها أمس في تل أبيب، باستمرار العمليات العسكرية إلى أن يتوقف إطلاق الصواريخ على المستوطنات الإسرائيلية القريبة من القطاع.
 
أسرة الشهيد أحمد سناقرة تلقي النظرة الأخيرة عليه (الفرنسية)
استشهاد قيادي بالأقصى

وفي الضفة الغربية قتلت قوات الاحتلال الإسرائيلي أحد قادة كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) في مخيّم بلاطة في مدينة نابلس.
 
وقد تعرض الشهيد أحمد سناقرة لأكثر من محاولة اغتيال كان آخرها صيف 2006 حين بقي تحت أنقاض مقر المقاطعة ثلاثة أيام رافضاً تسليم نفسه، وكان بقاؤه حياً مفاجأة لذويه وأعدائه.
 
أما هذه المرة فقد حاصر عدد كبير من جنود الاحتلال منزل سناقرة ومنعوا التجوال في المخيم حيث اشتبك وثلاثة من رفاقه مع قوات الاحتلال لعدة ساعات انتهت باستشهاده واعتقال الثلاثة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة