مطافئ ميرلاند تسمح لعاملة مسلمة بارتداء الحجاب   
السبت 1422/4/23 هـ - الموافق 14/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال مجلس العلاقات الإسلامية الأميركية "كير" إنه نجح في إقناع هيئة إطفاء مقاطعة مونتغمري في ولاية ميرلاند الأميركية بالسماح لعاملة إطفاء مسلمة تعمل في الهيئة بارتداء الحجاب أثناء أوقات العمل.

وكانت العاملة التي اعتنقت الإسلام حديثا, قررت ارتداء الحجاب بشكل دائم ابتداء من شهر يونيو/ حزيران الماضي, مما دفع هيئة الإطفاء التي تعمل بها إلى تسريحها من العمل بشكل مؤقت حتى يتم التحقيق في طلبها.

وقال مجلس العلاقات الإسلامية الأميركية "كير" في بيان له إنه تدخل في الموضوع فور اتصال العاملة المسلمة به, وقام المتخصصون في كير بشرح حاجات الموظفة المسلمة الدينية, وكيف يمكن أن تستجيب هيئة الإطفاء لهذه الحاجات, وإقناع المسؤولين في الهيئة بأن ارتداء العاملة المسلمة للحجاب لن يعرضها أو يعرض الجمهور للخطر وإنما سيزيد من رغبة العاملة في العطاء ومن ثم في إنتاجيتها.


ساعدت كير في الشهرين السابقين مجموعة من عمال الإطفاء المسلمين في واشنطن على العودة إلى عملهم, بعد أن منعوا من ذلك لرغبتهم في إطلاق لحاهم

وقد توصلت كير إلى اتفاق مع الهيئة يسمح للعاملة المسلمة بارتداء حجاب أزرق داكن أو أبيض أثناء ساعات العمل, على أن تستبدل به العاملة غطاء رأس مضاد للحريق وخوذة خاصة عندما يتطلب الأمر ارتداءها لملابس وقائية مضادة للحريق.
ووصف نهاد عوض مدير كير القضية بأنها "الأولى من نوعها, وتعبر عن تواجد وقبول للمسلمين في شتى قطاعات المجتمع الأميركي".

وأضاف قائلا "نحن نهنئ هيئة الإطفاء في مقاطعة مونتغمري على التزامها بالتعددية الدينية, ونشكر مسؤوليها على الأسلوب المهني الذي تعاملوا به مع هذه القضية الحساسة".

وكانت كير قد ساعدت في الشهرين السابقين مجموعة من عمال الإطفاء المسلمين في واشنطن على العودة إلى عملهم, بعد أن منعوا من ذلك لرغبتهم في إطلاق لحاهم. وقد نجح العمال المسلمون في أواخر شهر حزيران/ يونيو الماضي في الحصول على حكم محكمة مكنهم من العودة إلى عملهم, مع إطلاق لحاهم لأسباب دينية.

وتصدر كير كتيبا بعنوان "دليل أصحاب الأعمال للممارسات الدينية الإسلامية" يعرف أصحاب الأعمال الأميركيين بمتطلبات ممارسة الدين الإسلامي وكيفية الاستجابة للحاجات الدينية للعمال المسلمين.

يذكر أنه يعيش في الولايات المتحدة الأميركية حوالي سبعة ملايين مسلم، وأن مجلس العلاقات الإسلامية الأميركية "كير" هو أحد أكبر المنظمات المسلمة الأميركية, وهو متخصص في الدفاع عن الحقوق المدنية للمسلمين بأميركا, وفي توعية الرأي العام الأميركي بقضايا الإسلام والمسلمين, ويقوم بإعداد البحوث والدراسات العلمية عن واقع المسلمين في أميركا، ويشجع المجلس مشاركة المسلمين في الحياة السياسية الأميركية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة