قمل الرأس.. يفضّل شعر الإناث والشعر الخشن   
الأحد 21/6/1435 هـ - الموافق 20/4/2014 م (آخر تحديث) الساعة 19:12 (مكة المكرمة)، 16:12 (غرينتش)

هو مرض شديد العدوى يحدث نتيجة حشرة القمل، ويؤدي إلى حكة شديدة. ويقوم القمل بالتغذي على دم الشخص المصاب، وتشيع هذه العدوى عادة في المدارس ودور الرعاية. وينتقل عبر التلامس القريب بين شعر أو رأس الشخص المصاب ورأس الشخص السليم، كما ينتقل أيضا عبر استخدام أدوات الشخص المصاب الشخصية مثل مشط الشعر والمنشفة والملابس.

ويبلغ طول حشرة القمل من مليمتر إلى ثلاثة مليمترات، ولونها رمادي مبيض. أما البيوض فهي أصغر، ويبلغ طولها من نصف مليمتر إلى مليمتر واحد، وهي بيضاء اللون وتكون ملتصقة بقاعدة الشعرة قريبا من فروة الرأس. ويطلق على بيض القمل في اللغة العربية اسم صيبان.

وليس للقمل أجنحة أو أرجل قوية تمكنه من القفز، ولذلك فهو لا ينتقل عن بعد. بالمقابل فإن للقمل مخالب قوية تمكنه من التعلق بالشعر، ولذلك فإن انتقال العدوى تكون عبر التلامس القريب بين شعر أو أدوات الشخص المصاب والسليم.

تضع أنثى القمل بيوضها على قاعدة الشعرة قريبا من فروة الرأس، وتفقس البيوض بعد سبعة إلى عشرة أيام. لا يستطيع القمل العيش خارج فروة الرأس أكثر من 48 ساعة، لأنه يحتاج للتغذية على دماء العائل وهو الإنسان بالطبع. أما البيوض فتستطيع البقاء حتى عشرة أيام خارج الشعر على قيد الحياة، مثلا على الوسائد أو مشط الشعر.

الفئات المعرضة للخطر:

  • الأطفال في عمر ثلاث سنوات إلى 11 سنة.
  • أصحاب الشعر الخشن المجعد أكثر عرضة من ذوي الشعر الناعم، إذ إن القمل يستطيع الإمساك والتعلق بهذا الشعر عن طريق مخالبه بشكل أسهل.
  • الإناث أكثر عرضة للقمل لأن لديهن عادة شعرا أطول.
  • البيئة التي فيها تلامس قريب بين الأطفال، مثل المدارس والمخيمات -مثل مخيمات الكشافة- وأماكن اللعب.
  • الأشخاص الذين يتشاركون أدوات العناية الشخصية مثل مشط الشعر، والملابس وأماكن النوم.
ليس للقمل أجنحة أو أرجل قوية تمكنه من القفز، ولذلك فهو لا ينتقل عن بعد. بالمقابل فإن للقمل مخالب قوية تمكنه من التعلق بالشعر، ولذلك فإن انتقال العدوى تكون عبر التلامس القريب بين شعر أو أدوات الشخص المصاب والسليم

الأعراض:

  • الشعور بحكة في الرأس.
  • الإحساس بشيء يتحرك في الشعر أو على الرأس.
  • الأطفال الصغار خاصة الذين لا يستطيعون التعبير أو الكلام قد يصبحون نزقين، أو يواجهون صعوبة في النوم.
  • رؤية حشرة القمل أو بيوضها بالعين المجردة.
  • احمرار الفروة، أو ظهور تقرحات في فروة الرأس والعنق والكتفين.
  • قد تتضخم العقد الليمفاوية خلف الأذن وفي العنق.
  • قد تؤدي الحكة الشديدة إلى حدوث عدوى في فروة الرأس أو حصول جروح.

الوقاية:
على عكس ما يعتقده الكثيرون فإن قمل الرأس ليس دليلا على قلة النظافة أو التقصير من قبل الأهل، ولكن ينصح الأبوان بشكل عام بالتالي:

  • تعليم الأطفال عدم استخدام أدوات الغير في المدرسة.
  • على الأم أو الأب فحص شعر الطفل بشكل دائم ذلك لكشف الإصابة بالقمل في بداياتها والتعامل معها قبل نشرها لأطفال آخرين.
  • الانتباه إلى الأعراض، مثل الحكة الشديدة.
  • هناك شامبوهات خاصة للتعامل مع القمل، ويجب اتباع خطوات معينة. استشيري الطبيب أو الصيدلاني.
  • إذا كنت حاملا وأصبت بالقمل فراجعي الطبيب قبل استعمال أي علاج للقمل.
  • راجعي الطبيب مباشرة إذا مضت ثمانية أيام إلى 12 يوما وما زال ابنك لا يستجيب للعلاج، أو إذا ظهرت أية أعراض التهاب في فروة الرأس، مثل الاحمرار أو الانتفاخ أو القيح.
  • إذا كان لديك أية تساؤلات عن استعمال علاج القمل راجعي الطبيب أيضا، فصحيح أن العلاج متوفر بالصيدليات لكن له طريقة استعمال محددة للحصول على النتيجة المطلوبة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة