إدارة أوباما تتعهد بدعم جهود محاكمة قتلة الحريري   
الجمعة 17/2/1430 هـ - الموافق 13/2/2009 م (آخر تحديث) الساعة 1:10 (مكة المكرمة)، 22:10 (غرينتش)
كشك ببيروت وعلى صدر الجرائد صور أوباما بأول أيامه رئيسا (الفرنسية-أرشيف)
 
تعهد الرئيس الأميركي باراك أوباما بأن تدعم بلاده الجهود الأممية لمحاكمة قتلة رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري الذي تحل ذكرى اغتياله الرابعة السبت.

وجاء في بيان للبيت الأبيض أن الولايات المتحدة "تدعم تماما المحكمة الخاصة بلبنان التي تبدأ عملها خلال أسابيع قليلة لمحاكمة المسؤولين عن هذه الجريمة الفظيعة وتلك التي تبعتها".
 
وجدد تعهد بلاده بدعم "السيادة والاستقلال والمؤسسات الشرعية" في هذا البلد المقبل على انتخابات تشريعية في يونيو/ حزيران القادم.

وقال رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة الأربعاء إن كل وثائق التحقيق الدولي في اغتيال الحريري نقلت إلى لاهاي حيث تفتتح مطلع الشهر القادم المحكمة الخاصة التي يحتضنها المقر القديم للاستخبارات الهولندية.

المشتبه فيهم

الشارع اللبناني يترقب بدء المحكمة الدولية (الفرنسية-أرشيف)
وأكد الخميس رئيس فريق التحقيق في اغتيال الحريري الكندي دانييل بيلمار أنه سيطلب نقل سبعة مشتبه بهم إلى لاهاي، هم أربعة جنرالات وثلاثة مدنيين.
 
وقال بيلمار إن عملية الترحيل ستجرى خلال شهرين، وسيكونون عندها مساءلين لا أمام العدالة اللبنانية بل أمام المحكمة التي سيصبح هو مدعيها العام وتتكون من 11 قاضيا أربعة منهم لبنانيون.
 
غير أن المحققين الدوليين، الذين لم يسموا بعد متهمين رسميا، سيواصلون عملهم وسينتقلون إلى بيروت حيث يوجد بعض الشهود على حد قول بيلمار الذي شدد على أن افتتاح المحكمة لا يعني بدء الإجراءات القانونية فورا.

وكان رئيس فريق التحقيق السابق ديتليف ميليس تحدث في تقريرين مرحليين عن أدلة عن تورط المخابرات السورية واللبنانية في قتل الحريري الذي تبعته هجمات استهدف أغلبها رموزا معارضة لسوريا التي أنهت بعد الاغتيال 29 عاما من الوجود العسكري في لبنان.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة