بوتين يرفض مراجعة نتائج الانتخابات   
الثلاثاء 1/2/1433 هـ - الموافق 27/12/2011 م (آخر تحديث) الساعة 16:37 (مكة المكرمة)، 13:37 (غرينتش)

بوتين يتهم المعارضة بالافتقار إلى الأهداف والزعماء ويقلل من قيمة حركة الاحتجاج (الجزيرة-أرشيف)


رفض رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين اليوم الثلاثاء مطالب المعارضة السياسية بمراجعة نتائج الانتخابات، واتهم المعارضة بالافتقار إلى الأهداف والزعماء، وذلك في أول تصريح له منذ تجمع عشرات الآلاف مطلع الأسبوع الجاري احتجاجا على انتخابات برلمانية متنازع على نتائجها.

 

وقلل بوتين من قيمة حركة الاحتجاج في روسيا ورفض دعوات المعارضة إلى مراجعة نتائج الانتخابات التشريعية التي جرت مؤخرا، وأكد أنه لا يحتاج إلى "الغش" للفوز في الاقتراع الرئاسي الذي سيجري في مارس/آذار.

 

ونقلت وسائل إعلام روسية عن بوتين قوله في اجتماع لجنة التنسيق الفدرالية للجبهة الشعبية الروسية "إن انتخابات مجلس الدوما انتهت وبدأت كافة الكتل البرلمانية عملها وتم انتخاب رئيس المجلس، ومجلس الدوما يعمل".

 

وأضاف أن أي حديث عن إعادة النظر في نتائج الانتخابات مستحيل باستثناء طعن من المحكمة. وقال بوتين "إنه إذا كانت هناك خروقات حقا، فإن المحكمة ملزمة بالنظر فيها، واتخاذ قرار موضوعي بشأن هذه القضية والرد بالصورة المطلوبة".

 

وأكد بوتين الذي يعتبر نفسه المتنافس الوحيد في الانتخابات الرئاسية في روسيا، أنه لا يحتاج إلى تزوير في انتخابات الرئاسة المرتقبة، لأنه يعتمد على ثقة الشعب.

 

وقال "بصفتي أحد المرشحين لا أحتاج إلى تزوير، وأود شخصيا أن تكون الانتخابات شفّافة إلى أقصى درجة، وأود أن يفهم الجميع هذا، فأنا أود الاعتماد على إرادة الشعب وعلى ثقته".

  

المعارضة نظمت مظاهرات حاشدة السبت الماضي ضد تزوير الانتخابات (الفرنسية)

اتهام المعارضة
واعتبر بوتين أن المعارضة حركة بدون زعامة وليست لها "أهداف واضحة"، وهي تسعى لنزع الشرعية عن العملية الانتخابية تحسبا للانتخابات الرئاسية التي يترشح فيها للعودة إلى الكرملين في مارس/آذار 2012.


 

وتابع "في وضع كهذا، فإن الخطاب الذي يصدر يهدف إلى إسقاط الشرعية.. قبل أي عملية انتخابية".

 

وقال بوتين متحدثا إلى الجبهة الشعبية التي أسسها "المشكلة هي أن المعارضة ليس لديها برنامج موحد، لديهم الكثير من البرامج الفردية، لكن لا يوجد برنامج موحد، وليست هناك طريقة واضحة للوصول إلى أهدافهم التي لا تتسم بالوضوح كذلك، كما لا يوجد أشخاص بإمكانهم إنجاز أي شيء ملموس".

 

يذكر أن المعارضة الروسية نظمت السبت الماضي مظاهرة حاشدة في موسكو للتنديد بما تعتبره تزويرا للانتخابات التشريعية.

وتجاوب عشرات الآلاف من الروس عبر موقع الفيسبوك مع ذلك التجمع في ساحة ساخاروف بوسط موسكو، كما تجمع آلاف المتظاهرين في عشرات المدن الروسية مثل سان بطرسبورغ وإيكاتيرينبورغ في الأورال.

وكانت مظاهرة العاشر من ديسمبر/ كانون الأول -التي نظمت بعد ستة أيام من الانتخابات التشريعية التي فاز فيها حزب روسيا الموحدة الحاكم بنحو 50% من الأصوات- قد استقطبت ما بين خمسين وثمانين ألف شخص.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة