إنقاص الوزن قد لا يكون ضارا بعظام المراهقين البدناء   
الجمعة 1429/2/9 هـ - الموافق 15/2/2008 م (آخر تحديث) الساعة 13:57 (مكة المكرمة)، 10:57 (غرينتش)

أظهرت دراسة حديثة أن المراهقين البدناء الذين يخفضون أوزانهم يحتفظون بكثافة العظام، مقارنة مع البالغين الذين تنقص لديهم كتلة عظامهم عندما يخفضون أوزانهم.

وتقدم النتائج التي نشرت في دورية البدانة الطبية بعض التأكيد أن إنقاص وزن الأطفال البدناء قد لا يكون على حساب صحة عظامهم.

وشملت الدراسة 62 مراهقا بدينا أكملوا برنامجا مكثفا استمر عاما لإنقاص أوزانهم، وفحصوا بالأشعة السينية لمعرفة التغيرات التي طرأت في محتوى المعادن في عظامهم، ووجد الباحثون أنه حتى مع نقص وزن المراهقين فإن كتلة عظامهم استمرت في الزيادة واستمرت أعلى من مجموعة المقارنة من المراهقين النحفاء.

ووجدت بعض الدراسات السابقة أن الأطفال الذين يعانون زيادة في الوزن أو البدانة يكونون عرضة بشكل أكبر لكسور العظام مقارنة مع أقرانهم العاديين، وأسباب ذلك غير مؤكدة طالما أن بعض الدراسات بما فيها هذه الدراسة تظهر أن المراهقين البدناء لديهم بشكل نموذجي كتلة عظام أضخم من أقرانهم الأكثر نحافة.

وقال كبير الباحثين في مستشفى فيلادلفيا للأطفال الدكتور نيكولاس ستيتلر إنه بالنظر إلى الفوائد الصحية الكثيرة لإنقاص الوزن لدى الأطفال البدناء فإن القلق بشأن تطور العظام يجب ألا يمنعهم من تلقي المساعدة لإنقاص أوزانهم.

وأشار ستيتلر وزملاؤه إلى أن أسبابا غير متصلة بكتلة العظام قد تساعد في تفسير زيادة احتمالات التعرض للكسور، موضحا أنه قد يكون السقوط أصعب بالنسبة للأطفال البدناء بسبب وزنهم الزائد أو افتقارهم لتناسق القوام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة