كينغ كونغ يعكس انخفاض إيرادات السينما الأميركية   
الأربعاء 20/11/1426 هـ - الموافق 21/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 0:49 (مكة المكرمة)، 21:49 (غرينتش)

يبدو أن كينغ كونغ القرد العملاق لم يحقق لمدينة السينما الأميركية هوليوود أرباحا تتفق مع طوله البالغ (7.6 أمتار) ووزنه (3.6 أطنان).

فقد حقق كينغ كونغ -وهو من إخراج بيتر جاكسون- عائدات أقل من المتوقع في أول خمسة أيام من عرضه وبلغت 66 مليون دولار ما يعكس المتاعب التي تعاني منها صناعة السينما وتغير عادات الجمهور في سنة شهدت انخفاضا بنسبة 5% في مبيعات التذاكر.

وكانت التوقعات تشير إلى أن الفيلم الذي تكلف أكثر من 200 مليون دولار سيحصد 75 مليون دولار في الأيام الخمسة الأولى ليتعادل مع الجزء الأول من ثلاثية "سيد الخواتم" لنفس المخرج.

وتتوقع شركة أكزبتور ريليشنز التي تجمع إيرادات الأفلام أن يحقق عام 2005 مبيعات تذاكر إجمالية قدرها 8.9 مليارات دولار بالمقارنة بمبلغ 9.4 مليارات دولار العام الماضي.

ويحاول مسؤولو شركات السينما معرفة ما إذا كان سبب انخفاض العائدات هو انتشار أقراص الفيديو الرقمية أم ألعاب الفيديو أم الإنترنت بالإضافة إلى سوء الأفلام والشكاوى بشأن سوء حالة دور عرض.

ويقدم فيلم كينغ كونغ مجموعة من المستكشفين يسافرون في ثلاثينيات القرن الماضي إلى جزيرة غامضة بالقرب من سومطرة الإندونيسية لتحري حقيقة وجود الغوريلا العملاقة كينغ كونغ. وعند وصولهم الجزيرة يكتشفون وجودها في غابة تعج بمخلوقات من حقبة ما قبل التاريخ.

وتدور في كينغ كونغ -وهو إعادة تقديم لفيلمين آخرين بنفس الاسم- مغامرات ومواجهات بين الأبطال وكينغ كونغ والديناصورات إلى أن يقتنع القرد العملاق بالسفر معهم إلى نيويورك. وتشارك في  بطولة الفيلم نعومي واتس ويشاركها والممثل الكوميدي جاك بلاك وأدريان برودي.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة