8% من المغاربة مصابون بالسكري   
الجمعة 1428/11/14 هـ - الموافق 23/11/2007 م (آخر تحديث) الساعة 8:14 (مكة المكرمة)، 5:14 (غرينتش)
جواز السكري يحمله المريض أينما حل وارتحل (الجزيرة نت)

الحسن السرات-المغرب
 
كشف أول بحث أجرته وزارة الصحة المغربية أن أكثر من 2.5 مليون مواطن مصابون بداء السكري, أي أن 8% من الشعب المغربي البالغ عدد سكانه 30 مليون نسمة مصابون بهذا المرض.
 
وقال البحث الذي حصلت الجزيرة نت على نسخة منه إن المرض متفش بين سكان المدن بنسبة أكبر من سكان البوادي والأرياف بسبب اختلاف نظامي العيش والتغذية.
 
غير أن رئيس جمعية السكري الصديق العوفير قال إن عدد الإصابات قد يتجاوز العدد المعلن, وإن النسبة قد تتراوح بين 12% و15% من الشعب. وطالب العوفير بإجراء إحصاء عام في عموم المغرب لتحديد عدد المواطنين المصابين بالسكري ومتابعة حالاتهم.
 
ولا تتوفر في المغرب البنية التحتية الضرورية لمتابعة مرضى السكري، إذ لا يوجد بالمغرب إلا 120 إلى 130 طبيبا مختصا بالمرض المذكور. ويؤكد حسن الغماري المختص بالسكري في مستشفى ابن رشد بالدار البيضاء، أن 80 إلى 100 من الاستشارات الطبية لدى الأطباء المختصين تؤكد وجود السكري.
 
ويبلغ ثمن قارورة واحدة للأنسولين 120 درهما, ومع الحقن تصل الكلفة الشهرية إلى 400 درهم, وهو مبلغ ليس في متناول الفئات الشعبية والمتوسطة من المغاربة.
 
رئيس جمعية السكري عبد الصمد العوفير (الجزيرة نت) 
لذلك طالبت هيئات طبية ومدنية برفع الضريبة الجمركية على الاستيراد لخفض تكلفة الدواء. وقد استجابت الجهات المسؤولة بالمغرب لبعض المطالب فقررت منح مرضى السكري التغطية الصحية.
 
وللتخفيف المادي والمعنوي على مرضى السكري المغاربة تقوم جمعية "وقاية السكري تكفل" التي تأسست عام 1991، بعدة أعمال وأنشطة لفائدة هؤلاء المرضى في الرباط وضواحيها، إذ تقدم الأدوية اللازمة مجانا للفئات المحتاجة، إضافة إلى الكشف الدوري ونظارات البصر، وتنظيم أيام للتثقيف والترفيه.
 
ويبلغ عدد المشتركين في هذه الجمعية حوالي 400 مريض. كما توجد بالمغرب جمعيات للسكري بمختلف مناطق البلاد، غير أنها تعمل بشكل انفرادي ولم تتكتل فيما بينها.
 
وبمناسبة اليوم العالمي للسكري أصدرت الجمعية وثيقة وصفتها بأنها "فريدة من نوعها"، وأطلقت عليها "جواز مرضى السكري"، ووزعتها عليهم بالمجان.
 
وتتضمن الوثيقة جميع المعلومات حول صاحبه من تعريف شخصي وعناوين الأطباء المعالجين والمختصين وإرشادات للتوعية وطرق استعمال الحقن ومناهج المعالجة ومعلومات إضافية كثيرة حول الداء والدواء.
 
كما يتضمن الجواز جداول وأعمدة لتاريخ مواعيد العمليات والتحاليل والاختبارات لتسهيل متابعتها في مواعيدها المقررة. ويمكن لحامل هذا الجواز الإفادة منه داخل المغرب وخارجه.
 
واستطاعت الجمعية إنجاز شراكات مع وزارة الصحة والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية لتقديم مزيد من الخدمات لمرضى السكري.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة