جنوب أفريقيا تميز منتجات الأراضي المحتلة   
السبت 1433/10/28 هـ - الموافق 15/9/2012 م (آخر تحديث) الساعة 14:39 (مكة المكرمة)، 11:39 (غرينتش)
ناشطو سلام إسرائيليون يدعون في وقفة في تل أبيب الصيف الماضي لمقاطعة سلع المستوطنات (رويترز-أرشيف)

ذكر وزير التجارة والصناعة في جنوب أفريقيا روب ديفيز أن الحكومة ستمضي قدما في قرارها الذي تصر فيه على أن تصف المنتجات القادمة من مناطق بإسرائيل بأنها من الأراضي المحتلة.

وفي كلمته أمام لجنة التجارة والصناعة في برلمان جنوب أفريقيا قال ديفيز إنه يدرك أنه قد صدرت تهديدات بالمقاضاة، مشيرا إلى أن الهدف ليس مقاطعة المنتجات القادمة من إسرائيل وفقا لما ذكرته هيئة "إذاعة وتلفزيون جنوب أفريقيا".

وأضاف "أجرينا مشاورات مع الجمهور حول القضية، واسمحوا لي أن أقول إن الغالبية العظمى من المعلومات التي حصلنا عليها هي أننا نحتاج إلى وضع ذلك التمييز في أسواق جنوب أفريقيا، سواء بالنسبة للمنتجات الإسرائيلية أو المنتجات القادمة من خارج إسرائيل.

وأشار إلى أن "هؤلاء المستهلكين لديهم الحق في معرفة ما إذا كان المنتج يأتي من إسرائيل نفسها أو يأتي من الأراضي التي تحتلها إسرائيل".

وكانت حكومة جنوب أفريقيا اتخذت قرارها أواخر أغسطس/آب الماضي، وقالت إنه يتماشى مع موقفها الذي "يعترف بحدود 1948 التي رسمتها الأمم المتحدة ولا يعترف بالأراضي المحتلة الواقعة خلف هذه الحدود على أنها جزء من دولة إسرائيل".

وقالت الحكومة إن وضع علامة على المنتجات بهذا الشكل هدفه أن "لا يعتقد المستهلكون أن هذه السلع جاءت من إسرائيل".

وفي رد فعلها على القرار استدعت الخارجية الإسرائيلية إسماعيل كوفاديا سفير جنوب أفريقيا في تل أبيب، وأبلغته احتجاجها على القرار.

ووصف إيغال بالمور المتحدث باسم الخارجية الإسرائيلية القرار بأنه "تمييز صارخ مبني على تفريقات قومية وسياسية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة