مواجهات بين الأمن التركي وشبان أكراد   
الجمعة 1437/3/8 هـ - الموافق 18/12/2015 م (آخر تحديث) الساعة 16:58 (مكة المكرمة)، 13:58 (غرينتش)

دارت مواجهات عنيفة في العاصمة التركية أنقرة بين قوات الأمن وعشرات الشبان الأكراد الذين رشقوا أفراد الشرطة بالحجارة والألعاب النارية، وأطلقت الشرطة على المحتجين قنابل الغاز المدمع، بينما جرى اعتقال 34 شخصا بمدينة أزمير مطلوبين على ذمة التحقيق.

من جهتها، نقلت وكالة رويترز عن شهود عيان أن قوات الأمن أطلقت اليوم الجمعة مدافع المياه وقنابل مدمعة لتفريق بضعة آلاف بمدينة ديار بكر جنوب شرقي تركيا نظموا احتجاجا على العمليات الأمنية التي تستهدف ناشطين أكرادا.

وتأتي هذه المواجهات بعد إعلان الحكومة التركية عن مقتل 54 مسلحا من حزب العمال الكردستاني وتنظيم الشبيبة التابع له خلال عملية عسكرية موسعة بدأتها قوات الأمن منذ ثلاثة أيام في بلدتي جيزرة وسيلوبي بمحافظة شيرناق جنوب شرقي تركيا.

وتشمل العمليات العسكرية أيضا مدن ديار بكر وماردين وهكاري وتونجالي، وتستهدف هذه العمليات المناطق التي أعلن فيها ناشطون أكراد تشكيل إدارات ذاتية وأغلقوا الطرق واشتبكوا مع قوات الأمن وقتلوا عددا من أفرادها.

وفي يوليو/تموز الماضي انهار اتفاق لـوقف إطلاق النار استمر عامين بين حزب العمال الكردستاني وأنقرة، كما انهارت محادثات سلام بين الجانبين ليتجدد القتال الذي أوقع أكثر من أربعين ألف قتيل خلال ثلاثة عقود.

اعتقالات
على صعيد آخر، اعتقلت قوات الأمن في مدينة أزمير غرب تركيا 34 شخصا من بين 58 مطلوبا على ذمة التحقيق ضمن عملية ضد جماعة فتح الله غولن المحظورة.

وذكرت مصادر أمنية أن حملة الاعتقالات والمداهمات بدأت في ساعات الصباح الأولى من اليوم الجمعة، ولا تزال مستمرة لإلقاء القبض على الأشخاص الـ24 المتبقين.

وتتهم السلطات التركية جماعة فتح الله غولن بأنها منظمة إرهابية تسعى لإسقاط الحكومة من خلال التغلغل داخل أجهزة الدولة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة