أنقرة تبقي قواتها بالموصل وتحذر من حرب عالمية   
الأربعاء 1438/1/11 هـ - الموافق 12/10/2016 م (آخر تحديث) الساعة 11:26 (مكة المكرمة)، 8:26 (غرينتش)

قال نعمان قورتولموش نائب رئيس الوزراء التركي إن القوات التركية ستبقى في مخيم بعشيقة في شمال العراق حتى يتم طرد مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية من مدينة الموصل. وحذر من حرب عالمية في سوريا.

وأضاف قورتولموش في تصريحات صحيفة أن تركيا ستشارك في عملية استعادة الموصل من تنظيم الدولة الذي يسيطر عليها منذ صيف 2014.

وقال مراسل الجزيرة في أنقرة عمر خشرم إن هذه التصريحات تأتي في إطار التلاسن بين المسؤولين الأتراك والعراقيين عقب مطالبة بغداد بمغادرة القوات العراقية المنتشرة في معسكر بعشيقة وعدم مشاركتها في معركة استعادة الموصل من تنظيم الدولة.

وأشار المراسل إلى أن قورتولموش طالب العراقيين بإعادة النظر في سياساتهم، وذكرهم بأن وجودهم في بعشيقة كان ضمن اتفاق موثق مع بغداد، مشيرا إلى أن بلاده دربت أربعة آلاف عنصر من القوات المحلية للمشاركة في معركة الموصل.

video

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان استنكر أمس الثلاثاء مطالبة بغداد بانسحاب قواته من بعشيقة رغم أنها طلبت رسميا في وقت سابق من تركيا حماية هذا المعسكر.

ويرتكز الخلاف بين تركيا والعراق على وجود نحو ألفي جندي تركي في قاعدة بعشيقة، بينما تستعد القوات العراقية والتحالف الدولي لشن هجوم لاستعادة مدينة الموصل من قبضة تنظيم الدولة.

ودعت بغداد أنقرة مرارا إلى سحب قواتها، كما حذر رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي من أن انتشار القوات التركية على أراضي بلاده يهدد بحرب إقليمية.

وفي الشأن السوري، قال قورتولموش إن الجميع يعي أنه ليس من الممكن أن تدوم الحرب بالوكالة هناك، لافتا إلى أن الجيش السوري لا يلعب دورا رئيسيا هناك إنما هو إحدى الأدوات المستخدمة فيها.

واعتبر أن الحرب بالوكالة أزفت نهايتها هناك، لكنه حذر في الوقت عينه من أنه في حال استمرارها فإن المرحلة التالية ستتمخض عن حرب أميركية-روسية. وقال إن الحال اليوم وصل إلى عتبة اشتعال حرب إقليمية أو دولية كبيرة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة