طلبة إيران ينوون النزول للشارع   
الأحد 1430/11/14 هـ - الموافق 1/11/2009 م (آخر تحديث) الساعة 14:50 (مكة المكرمة)، 11:50 (غرينتش)

طلبة إيران بين مناوئ للسلطة ومدافع عنها (الفرنسية-أرشيف)

ذكرت صحيفة ذي أوبزرفر البريطانية أن الطلبة في جميع أرجاء إيران يعتزمون تنظيم احتجاجات ضد حكومة الرئيس محمود أحمدي نجاد في وقت لاحق هذا الأسبوع إحياء للذكرى الثلاثين لاحتلال السفارة الأميركية في طهران.

وأشارت الصحيفة في عددها الصادر اليوم إلى أن آلافا من المنشورات والإعلانات الخضراء التي رسمها فنانون مجهولون يروّج لها عبر شبكة الإنترنت وتدعو المواطنين الإيرانيين العاديين إلى الانضمام للاحتجاجات الطلابية المزمع القيام بها يوم الأربعاء القادم.

وشجب المنظمون الإجراءات التي وصفتها الصحيفة بالقمعية والتي اتخذتها حكومة أحمدي نجاد منذ إعلان نتائج الانتخابات الرئاسية في الصيف الماضي.

وأسفرت تلك الانتخابات عن فوز أحمدي نجاد بولاية رئاسية جديدة، لكنها أثارت احتجاجات في شوارع طهران ومدن أخرى.

ومضت الصحيفة إلى القول إن زعيم المعارضة مير حسين موسوي بدا وكأنه يؤيد خطوة الطلبة الأخيرة من خلال البيان الذي نشره أمس في أحد مواقع الإصلاحيين الإيرانيين على الشبكة العنكبوتية, وذكر فيه أنه سيواصل جهوده من أجل إحداث تغيير سياسي في البلاد.

وفي إشارة إلى اليوم الذي احتلت فيه السفارة الأميركية عام 1979, قال موسوي في بيانه إن ذلك التاريخ هو "الموعد الذي يجمعنا لنستذكر فيما بيننا من جديد أن الشعب هو القائد".

ونقلت الصحيفة عن قائد الشرطة إسماعيل أحمدي مقدم تحذيره للمحتجين من النزول إلى الشارع, لكن الصحيفة البريطانية زعمت أن المنظمين يتوقعون أن تشهد البلاد احتجاجات ستكون هي الأكبر من نوعها منذ المسيرات الخضراء في وقت سابق من العام الحالي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة