إيران تجدد تصميمها على تخصيب اليورانيوم سلميا   
الاثنين 1425/12/21 هـ - الموافق 31/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 16:12 (مكة المكرمة)، 13:12 (غرينتش)
روحاني: نسعى لإقناع الأسرة الدولية بأن نشاطاتنا سلمية (رويترز)
أكدت إيران تصميمها على معاودة تخصيب اليورانيوم، مشيرة إلى أن  تعليق هذا البرنامج الذي تقرر في سبتمبر/أيلول من العام الماضي لن يستمر طويلا.
 
وأوضح سكرتير مجلس الأمن القومي المسؤول عن الملف النووي الايراني حسن روحاني أن فترة تعليق برنامج التخصيب ستكون سارية خلال المفاوضات مع الجانب الأوروبي، في حال أحرزت هذه المفاوضات تقدما.
 
لكن المسؤول الإيراني أعرب عن الأمل في أن تكلل المفاوضات مع الدول الأوروبية بالنجاح. وكانت تقارير سرية أشارت إلى أن الاتحاد الأوروبي أبدى تشددا إزاء إيران وطالب في اجتماع في جنيف في 17 يناير/كانون الثاني الحالي بأن تفكك طهران منشآت تخصيب اليورانيوم لكي تثبت أن برنامجها النووي برنامج سلمي.
 
وقال روحاني "هدفنا أن نواصل نشاطات التخصيب وفي الوقت نفسه توفير الضمانات اللازمة للمجموعة الدولية بأن نشاطاتنا سلمية". لكنه حذر من أن إيران ستمضي في برامج التخصيب إذا تعذر الوصول إلى هذا التفاهم.
 
ووجه مرشد الجمهورية آية الله علي خامنئي السبت تحذيرا إلى الأوروبيين ودعاهم إلى مزيد من الجدية في مفاوضاتهم مع إيران بشأن ملفها النووي "وإلا فإن الجمهورية الإسلامية قد تعيد النظر في تعاونها الحالي" معهم.
 
من جانب آخر قال مسؤولون أميركيون ودبلوماسيون أجانب إن الولايات المتحدة رفضت نداءات أوروبا للانضمام إلى مسعى دبلوماسي أوروبي لإقناع إيران بالتخلي عن طموحاتها بإضافة القنابل النووية إلى ترسانتها.
 
واعترف دبلوماسي أوروبي بأن الضغوط فشلت في التغلب على الشكوك الأميركية بشأن المحادثات ولكن أوروبا تأمل أن يتم إقناع واشنطن في النهاية إذاما التزمت إيران بالاتفاق الذي يوفر لها حوافز الطاقة والتكنولوجيا والتجارة. 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة