وزير ماليزي يطالب بمحاكمة أميركا لقتلها أبرياء الأفغان   
الثلاثاء 1422/8/12 هـ - الموافق 30/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
جثث أطفال أفغان قتلهم القصف الأميركي(أرشيف)

طالب وزير ماليزي حكومته بالعمل على تقديم الولايات المتحدة إلى محكمة العدل الدولية بسبب قتلها للمواطنين الأبرياء في أفغانستان. كما طالبت كل من باكستان وفنزويلا بوقف فوري للعمليات العسكرية الأميركية البريطانية ضد أفغانستان.

فقد أكد وزير الدولة الماليزي ريس ياتيم أن حكومته يجب أن تدعو إلى إصدار قرار من الأمم المتحدة يقضي بتقديم الولايات المتحدة إلى محاكمة دولية. وأضاف أن مثل هذا القرار سيحصل على موافقة ثلثي أعضاء المنظمة الدولية، مشيرا إلى أنه سيُرفض من الدول الخاضعة لنفوذ الولايات المتحدة أو الحليفة لها مثل بريطانيا وفرنسا.

ووصف ياتيم في تصريحات لصحيفة ستريتس تايمز الماليزية الولايات المتحدة بأنها "دولة إرهابية" لتسببها في قتل المواطنين الأفغان الأبرياء للثأر من الهجمات التي وقعت ضدها الشهر الماضي.

من جهة أخرى قال وزير المالية الباكستاني شوكت عزيز إن بلاده تريد أن تتوقف العمليات العسكرية التي تقودها الولايات المتحدة في أفغانستان دونما تأخير. وأضاف عزيز في كلمة أمام قمة شرق آسيا للمنتدى الاقتصادي العالمي بهونغ كونغ "نود أن تنتهي على الفور"، مشددا على أنه لا ينبغي للعالم أن يفرض حكومة على أفغانستان. وأشار الوزير الباكستاني إلى أن إسلام آباد تقدر المساعدة التي يحتاجها اللاجئون الأفغان بأنها ستتكلف نحو 500 مليون دولار هذا العام.

كما أدان الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز من جانبه مقتل مدنيين في الغارات الأميركية على أفغانستان، مطالبا بإنهاء "قتل الأبرياء". وعرض شافيز في كلمة أذاعها التلفزيون صورا بالألوان نشرتها أجهزة الإعلام المحلية لأطفال أفغان كانوا بين ضحايا الغارات الجوية الأميركية على كابل ومدن أخرى.

وقال الرئيس الفنزويلي "فلنبحث عن حلول لمشكلة الإرهاب ولنبحث عن الإرهابيين، ولكن ليس بمثل هذا.. هذا لا ينبغي أن يكون". وعلى نقيض ذلك أشادت الولايات المتحدة باليابان على قرارها السماح لقواتها بدعم العمليات العسكرية في أفغانستان. وقال المتحدث باسم البيت الأبيض آري فليشر "اليابان تلعب بالفعل دورا فعالا في الدبلوماسية واقتسام المعلومات والمساعدات الإنسانية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة