عرض فيلم (يد إلهية) لأول مرة في فلسطين   
الأحد 28/8/1423 هـ - الموافق 3/11/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

سليمان برفقة الممثلة الفلسطينية منال خضر عقب حفل توزيع الجوائز في مهرجان كان السينمائي الأخير
افتتح المخرج السينمائي الفلسطيني إيليا سليمان فيلمه "يد إلهية" الحائز على جوائز عالمية في مسرح وسينما القصبة في رام الله مساء أمس السبت، ويعرض الفيلم للمرة الأولى في الأراضي الفلسطينية بعدما رشح لجائزة السعفة الذهبية في مهرجان كان السينمائي الدولي الأخير.

وأعلن سليمان أنه حضر خصيصا من الخارج إلى رام الله لعرض الفيلم على الجمهور الفلسطيني خاصة وأن "يد إلهية" يحكي معاناة الفلسطينيين مع الاحتلال الإسرائيلي. وأعرب عقب انتهاء العرض عن سروره للقبول الذي وجده الفيلم لدى الفلسطينيين.

وحاز فيلم يد إلهية على جائزة لجنة التحكيم والنقاد وجائزة فيبريتشي في مهرجان كان 2002، وراجت أخباره عالميا وتناولته الصحف الدولية وعرض 160 مرة في دور السينما في باريس وحدها.

وتقوم أحداث الفيلم على قصص شخصيات عديدة من واقع المعاناة اليومية للفلسطينيين في ظل الاحتلال، أبرزها قصة عاشقين تحابا على حاجز إسرائيلي، وكيف تأثرت حياتهما بالممارسات الإسرائيلية اليومية على الحواجز.

ويسلط سليمان الضوء في فيلمه على الهوية والذات المغيبة للفلسطينيين الذين يسكنون الأراضي التي احتلتها إسرائيل عام 1948، وكيف بقي حلم استقلال الشخصية والأرض هاجسهم.

وقال الجمهور عقب عرض الفيلم إن سليمان حاول في ثلاثة مشاهد التعبير عن مدى صلابة الذات الفلسطينية الرافضة للخضوع للاحتلال الإسرائيلي وتغييب الهوية والإيمان بالاستقلال الروحي والجسدي.

ورأت الكاتبة الفلسطينية ليانة بدر أن يد إلهية يجسد الواقع الأسود الذي فرضه الاحتلال الإسرائيلي بسخرية وتهكم، "رأينا من خلال الفيلم القمع الروحي والجسدي الذي يتعرض له عرب الأراضي المحتلة عام 1948 وكيف أوصل الإسرائيليون والاحتلال الفلسطينيين إلى مرحلة الانفجار".

ووصفت الطبيبة سلوى النجاب الفيلم بأنه مؤثر وقوي، وقالت "صور المخرج مأساة الفلسطينيين بطريقة بسيطة من حياتنا اليومية لكنها تعكس الواقع بشكل غير تقليدي.. أنا فخورة بهذا العمل الفلسطيني، ولكن رؤية الواقع من خلال هذا العمل هو شيء حزين بالفعل".

وحضر افتتاح الفيلم رغم فرض حظر التجول الليلي على رام الله 360 شخصا على الأقل معظمهم شخصيات فلسطينية بارزة وممثلون عن الدول الأوروبية لدى السلطة الفلسطينية خاصة من القنصلية الفرنسية الراعية لعرض الفيلم. وقالت إدارة مسرح وسينما القصبة إن عرض الفيلم سيستمر طيلة شهر رمضان المبارك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة