أمم أفريقيا تؤرق نوادي إنجلترا   
الأحد 29/1/1433 هـ - الموافق 25/12/2011 م (آخر تحديث) الساعة 22:05 (مكة المكرمة)، 19:05 (غرينتش)

يايا توري خلال حصة تدريبية مع منتخب بلاده ساحل العاج (الفرنسية-أرشيف)

اعتبر مهاجم توتنهام ومنتخب توغو إيمانويل أديبايور أن كأس أمم أفريقيا 2012 ستؤثر سلبا على فريقه السابق مانشستر سيتي متصدر الدوري الإنجليزي لكرة القدم.

وسيفتقد مانشستر سيتي الذي يتصدر حاليا الدوري الإنجليزي، خدمات الشقيقين العاجيين يايا وكولو توري اللذين يشاركان مع منتخب بلدهما في البطولة القارية التي تقام بين 21 يناير/كانون الثاني و12 فبراير/شباط المقبلين، في حين أن توتنهام لن يفتقد أديبايور لعدم مشاركة منتخب بلاده في النهائيات.

وقال أديبايور الذي يدافع هذا الموسم عن ألوان توتنهام على سبيل الإعارة من سيتي، إن فريقه السابق "يملك لاعبين سيشاركون في كأس أمم أفريقيا، كولو توري لا يشارك كثيرا لكنه لاعب رائع، أما يايا توري فكان رائعا معهم هذا العام، سننتظر لنرى كيف سيتعامل سيتي مع غياب الشقيقين توري".

وأضاف أن "سيتي يملك فريقا رائعا يتمتع بروح رائعة وهم يلعبون كرة جيدة في الفترة الحالية، لكن إذا تعرضوا لبعض الإصابات سيكون الوضع صعبا عليهم".

أديبايور يدافع هذا الموسم عن ألوان توتنهام على سبيل الإعارة من سيتي (الفرنسية-أرشيف)

خمس مباريات
وسيغيب الشقيقان توري عن فريق المدرب الإيطالي روبرتو مانشيني خلال فترة مشاركتهما في البطولة القارية -التي تحتضنها غينيا الاستوائية والغابون- عن مبارياته مع توتنهام بالذات وإيفرتون وفولهام وأستون فيلا، إضافة إلى مباراته مع ويغان في الـ16 من الشهر المقبل بسبب انضمامهما للمعسكر التحضيري لمنتخب بلادهما.

ولن يكون سيتي الفريق الوحيد الذي سيتأثر بكأس أمم أفريقيا، إذ سيفتقد تشيلسي خدمات العاجي الآخر ديدييه دروغبا، كما سيلعب أرسنال دون مواطن الأخير جيرفينيو والغاني إيمانيول فريمبونغ.

في المقابل سيحافظ توتنهام على صفوفه مكتملة بسبب عدم مشاركة أي من لاعبيه في البطولة، وذلك بحسب ما أوضح أديبايور الذي قرر الشهر الماضي العودة إلى صفوف منتخب بلاده لمساعدته في التصفيات المؤهلة لكأس أمم أفريقيا 2013 ونهائيات كأس العالم 2014.

وكان أديبايور قد اعتزل اللعب دوليا في أبريل/نيسان 2010 بسبب "الكابوس" الذي لا يزال يلاحقه منذ تعرض منتخب بلاده لاعتداء مسلح قبيل انطلاق كأس الأمم الأفريقية في أنغولا أوائل العام الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة