دراسة تدعو للتوسع بالجامعات الخاصة في العالم العربي   
الثلاثاء 1425/2/22 هـ - الموافق 13/4/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قالت دراسة جامعية قدمت إلى ندوة بدبي حول التعليم العالي إن معظم الجامعات العربية الرسمية لم تعد تستطيع تلبية احتياجات الطلب المتزايد على التعليم العالي، ولا تلبية تطلعاتها في التوسع والتطور المستقبلي، بسبب "اعتمادها بشكل رئيسي على التمويل الحكومي، وإيراداتها من الرسوم المحدودة مع اكتظاظها بالطلاب".

وحسب الدراسة -التي أعدها أحمد عنكيط نائب رئيس شبكة جامعة عجمان للعلوم والتكنولوجيا بالإمارات- تبلغ معدلات الإنفاق السنوي على طالب التعليم العالي العربي حوالي 2450 دولارا سنويا، وهي "متدنية كثيرا مقارنة بالدول المتقدمة، حيث يبلغ متوسط هذا الإنفاق 14200 دولار بإسبانيا، و43 ألف دولار بسويسرا وفق إحصائيات العام 1996".

وأضافت الدراسة أن إحصائيات أخرى للعام 1999 تشير إلى أن عدد الطلبة الملتحقين بالدراسات الإنسانية والاجتماعية والإدارية بلغ ما يقارب 78% من مجموع الطلبة الملتحقين بالدراسات الجامعية في مجمل الدول العربية، وذكرت أن معدل نسبة الطلبة إلى أعضاء هيئة التدريس في مجمل هذه التخصصات يصل 78.1 طالبا لكل عضو هيئة تدريس".

ولاحظت الدراسة أن "أغلب المناهج الدراسية وخاصة العلمية والتقنية منها تعاني من التبعية شبه المطلقة للمصادر الأجنبية، ويسودها الجانب النظري على حساب الارتباط مع الواقع العلمي أو المهني".

أما رؤية الدراسة للحل فقد دعا الباحث الجامعات العربية الخاصة "إلى تحمل العبء في النهوض بمسؤولياتها.. وتطوير المناهج والخطط الدراسية وتفعيل البحوث وربطها بالمجتمع".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة