الأمم المتحدة تطلب دعما إنسانيا عاجلا لموريتانيا   
الجمعة 1435/4/7 هـ - الموافق 7/2/2014 م (آخر تحديث) الساعة 4:19 (مكة المكرمة)، 1:19 (غرينتش)
المؤتمر الصحفي كشف أن 470 ألف موريتاني سيحتاجون هذه السنة إلى الدعم الغذائي (الجزيرة نت)

أحمد الأمين-نواكشوط

أعلنت الأمم المتحدة أن قرابة ثلث سكان موريتانيا بحاجة إلى مساعدات غذائية عاجلة بفعل تأثرها بالأزمة الغذائية في منطقة الساحل، وطالبت بتوفير أكثر من مائة مليون دولار لمواجهة الأوضاع الإنسانية في موريتانيا والساحل.

وقال أعضاء بعثة مشتركة من الجامعة العربية ومنظمة التعاون الإسلامي ومكتب تنسيق الشؤون الإنسانية بالأمم المتحدة في مؤتمر صحفي بنواكشوط، إن "470 ألف موريتاني سيحتاجون هذه السنة إلى الدعم الغذائي", كما أن أكثر من 60 ألف لاجئ مالي في موريتانيا بحاجة إلى المساعدات والعون الغذائي.

خطة
وكشفت ممثلة برنامج الأمم المتحدة للتنمية في موريتانيا كمبا مار غاديو أن المنظمة وضعت هذا الأسبوع خطة إستراتيجية لتوفير المساعدات لـ530 ألف شخص هم بحاجة ماسة إلى ذلك، وقالت إن خطة المساعدة تتطلب توفير مبلغ 108 ملايين دولار لمواجهة العجز الغذائي في بين عامي 2014 و2017.

ودعت المسؤولة الأممية المنظمات الإقليمية والهيئات الدولية إلى تقديم المساعدة في تمويل هذه الخطة، مضيفة أن "خطة المواجهة الجديدة تؤكد بشكل كبير على ضرورة الربط بين التدخلات الإنسانية والتنمية على المدى البعيد".

وقد زارت البعثة -التي يشارك فيها ممثلون عن منظمات خيرية من قطر والكويت والإمارات العربية المتحدة وتركيا- المناطق الداخلية بموريتانيا للتعرف على الأوضاع المعيشية للسكان، وتحديد المجالات والمناطق الأكثر حاجة إلى العون والمساعدة.

وأكدت فائقة سعيد الصافي مساعدة الأمين العام للجامعة العربية أن هذه الزيارة مكنت أعضاء البعثة من اللقاء بالسكان والتعرف على مشاكلهم وأولوياتهم.

موسى: قطر الخيرية متواجدة في موريتانيا
منذ العام 2007  (الجزيرة)

وقالت فائقة ردا على سؤال للجزيرة نت إن استجابة الجامعة لحاجيات الموريتانيين ستشمل مجالات الصحة والتعليم والمياه، وسيتم ذلك عبر المجالس الوزارية المتخصصة.

من جانبه أوضح ممثل مؤسسة "راف" القطرية في البعثة جاسم سعدي النجماوي الشمري أن الهيئات القطرية والعربية موجودة بشكل دائم في موريتانيا، وتعمل في مجالات حيوية وذات صلة بمختلف جوانب حياة المواطن الموريتاني، وستقدم العون من خلال نشاطاتها الخاصة وعبر التعاون مع الهيئات التي تتكون منها البعثة.

وبدوره أوضح ممثل جمعية قطر الخيرية في البعثة إبراهيم زينل موسى أن الجمعية متواجدة في موريتانيا منذ العام 2007 وتعمل في مجالات توفير مياه الشرب والخدمات الإنسانية والصحية.

وقال موسى في تصريح للجزيرة نت إن "قطر الخيرية وضعت برنامج تدخلاتها للسنة الجارية، وهو يشمل مجالات حيوية للإنسان الموريتاني، وستشكل الزيارات للمناطق الداخلية من موريتانيا محفزا لتوسيع مجال التدخل".

تقرير
وكان تقرير لمكتب تنسيق الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة -صدر بالتزامن مع زيارة البعثة- قال إن أكثر من 800 ألف شخص في موريتانيا يعانون من نقص الغذاء، كما أن 190 ألفا من هؤلاء يعانون حالة حادة من نقص الغذاء، وأن نسبة 60% منهم توجد في المناطق الزراعية والرعوية.

وقال التقرير إن أكثر من 125 ألف طفل يعانون من سوء التغذية، وأن حالة أكثر من 30 ألفا من هؤلاء "حادة وخطيرة"، منبها إلى أن أكثر من 16 ألفا من النساء الحوامل والمرضعات يعانين من نقص حاد في التغذية.

واعتبر أن اعتماد موريتانيا على استيراد حاجياتها من الخارج بنسبة 70% أدى إلى ربط أسعار المواد الأساسية بالأسعار العالمية، وهو ما انعكس بشكل كبير على أسعار هذه المواد في السوق المحلية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة