مساع لإخضاع أرويو للمساءلة بشأن نتائج الانتخابات   
الثلاثاء 1426/7/18 هـ - الموافق 23/8/2005 م (آخر تحديث) الساعة 13:47 (مكة المكرمة)، 10:47 (غرينتش)

المحللون يؤكدون أن شعبية أرويو مهددة بمزيد من التراجع (الفرنسية)
تبدأ اليوم لجنة في الكونغرس الفلبيني يهيمن عليها حلفاء الرئيسة غلوريا أرويو بالنظر في ثلاث شكاوى ضدها, في عملية يعتقد أنها ستنتهي بتجنيب أرويو المساءلة أمام البرلمان بتهم تتعلق بالتلاعب بنتائج انتخابات العام الماضي.

ومن شأن هذه العملية التي قد تستمر أياما إثارة غضب المعارضة التي ستكون مضطرة إلى البحث عن خيار بديل لتسليط الضوء على الأزمة السياسية في البلاد.

وقال النائب المعارض في إشارة الى بدء عمل اللجنة البرلمانية "نتوقع كثيرا من عمليات التأجيل والكثير من الأسئلة، مشيرا إلى أن ذلك سيكون "نكسة للناس ونجاحا لأنصار الرئيسة".

وذكر رويلو جوليز -عضو الكونغرس والمستشار السابق للأمن القومي خلال رئاسة أرويو الأولى والذي انقلب ضدها- أن الأغلبية يمكن أن تسيطر في النهاية وتستخدم "القوة الوحشية" مشيرا إلى أن أنصار أرويو ربما يسكبون "هذه المعركة لكنهم سيخسرون الحرب".

ويقول زعماء المعارضة -الذين يتهمون أرويو باستغلال نفوذ الرئاسة المالي للحصول على دعم الكونغرس- إنهم سيحققون مكاسب لكنهم لم يتمكنوا بعد من جمع الأصوات اللازمة والتي تبلغ 79 صوتا.

ويرى محللون أن أرويو ما زالت تبدو مهددة مع التراجع الهائل في شعبيتها, فيما يستعد الفلبينيون لصدمة اقتصادية نتيجة ارتفاع أسعار النفط العالمية التي يحتمل أن تفاقمها محاولات أرويو زيادة الضرائب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة